ماكونش وأكون | مريم صالح، تامر أبو غزالة، موريس لوقا

أغنية "ماكونش وأكون" من ألبوم "إخفاء" لمريم صالح وتامر أبو غزالة وموريس لوقا، الذي عملوا عليه ببطء على مدى ثلاث سنوات وأربع إقامات إبداعيّة، أتاحت لأساليب الموسيقيّين الثلاثة الامتزاج بشكلٍ سلس، ليتشكّل صوتهم المشترك المتجانس بالنتيجة.

استقى الثلاثيّ من هذا الصوت حين بدؤوا بتأليف الأغاني قبل كتابتها، ثمّ عثروا على لغتهم المشتركة في قصائد الشاعر المصريّ العامّيّ ميدو زهير، التي لم يستخدموا سواها في أغاني الألبوم العشرة.

يأتي كلّ من مريم صالح، وموريس لوقا، وتامر أبو غزالة، من خلفيّات مختلفة مكرّسة في الموسيقى العربيّة البديلة، لكنّ دروبهم استمرّت بالتقاطع حين عملوا إلى جوار بعضهم البعض عبر ثنائيّات، غالبًا لتشاركهم مصادر الإلهام ذاتها، كتقديمهم ترجمات مختلفة للموسيقى الشعبيّة المصريّة. خلال السنوات الماضية، تنقّل الموسيقيّون معًا بين استوديوهات تسجيل في القاهرة والإسكندريّة وبيروت وعمّان، خلال رحلة بحث عن صوتهم المشترك، وجاءت النتيجة في الألبوم المشترك، "الإخفاء".

أتاحت قصائد زهير للثلاثيّ تواصل أفكارهم المشتركة حول الحالة المصريّة التي تجري مع الواقع في دائرة، تطارده وتهرب منه باستمرار. يبدو ذلك واضحًا في التباين بين صوتي مريم وتامر، حيث يأتي غناء مريم مباحًا للعواطف وتقلّباتها كمخمور عفويّ، بينما يغنّي تامر متمترسًا خلف ستارة رقيقة من التهكّم والعبث. يبدو ذلك أيضًا في السيطرة المشتركة للموسيقى الهلوسيّة والموسيقى الشعبيّة على الألبوم، ليخلق كلاهما مناخًا سرياليًّا يشبه حالة الانتشاء الدائمة التي تلين الزوايا الحادة للحياة في مصر.

كلمات الأغنية:

ماكونش وأكون حزين ساخر

 مليش آخر وفي الأخر بقيت مجنون

بقيت مجنون بقلب حنون .!!

 

وببعت قلبي لاخواته واجيب الحب من ذاته


 
واتنبأ برد الفعل من نفسي وأظن ظنون

وأظن ظنون بقيت مجنون .!!

 

ويطلع عشقي في الآخر لعين ملعون

أخذ جنب واتاخر والاقي نفسي في الأخر

ماليش آخر بقيت مجنون .!!

 

ماكونش وأكون حزين ساخر

 مليش آخر وفي الأخر بقيت مجنون

بقيت مجنون بقلب حنون .!!

تعليقات Facebook