حِدا الشّام... ليارا أيّوب | ريم تلحمي

 

كتبت ريم تلحمي عن هذه الأغنية:

"لنفترض جدلًا أنّ عدنان العودة لم يكتب للشام هذه الكلمات، لنفترض جدلًا أنّ هذا ليس لحن منعم عدوان كما أراد له أن يكون، ولنفترض جدلًا أنّ هذا ليس صوتي وأنّني لست أنا.

تبقى الحقيقة الوحيدة، أنّ هذه القطعة سُجّلت بالأمس هنا في عمّان. ساعات بعد العثور على يارا أيّوب مغتصبة، مقتولة، مقطّعة ومرميّة في حاوية، وأنّها تخرج اليوم بعد ساعات من دفنها!

كلّ الافتراضات بائسة خائبة، وكلّ الحقائق مدفونة، لم يكتب عدنان هذه الأغنية ليارا، ولم يلحّنها منعم لها، لكنّني غنّيتها لها".

يارا أيّوب بنت من قرية الجشّ، شمال فلسطين، في السادسة عشرة من العمر، عُثِرَ عليها مقطّعة الأوصال بعد قتلها والاعتداء عليها جنسيًّا.

 

الضحيّة يارا أيّوب

 

طاقم الأغنية:

كلمات: عدنان العودة؛ شاعر سوريّ من مواليد الرّقّة عام 1975.

ألحان: منعم عدوان؛ ملحن فلسطينيّ من غزّة يقيم الآن في فرنسا.

غناء: ريم تلحمي؛ مغنّية وممثّلة فلسطينيّة من شفاعمرو.

 

كلمات الأغنية:

ما بدّي ودّع حدا

ولا بدّي غيّر بيوت

ولا بدّي إيد الرّدى 

تسكّر عليّ تابوت

 

سقيت عمري ندى

لقلوب متل التوت

وعملت روحي مدى

تا يوسع الملكوت

 

خلّيني متل الصدى

كلّ ما طلعت يفوت

يا شام يكفي حدى

عم تسمعك بيروت

 

ما بدّي ودّع حدا

ولا بدّي غير بيوت

ولا بدّي إيد الرّدى 

تسكّر عليّ تابوت

 

تعليقات Facebook