أنا داري | الإنس والجام

مثل عادة الإنس والجام، نجد في أغنيتهم الجديدة "أنا داري" التي أطلقتها الفرقة عشية عيد الحب، ألحانًا حيّة وأداءً حيويًا يشكلان المؤثر الأكثر طغيانًا في الأغنية، إلى جانب الفيديوكليب الإبداعي، ذو الصور والمشاهد الشبابية ذات الطاقة القوية عنصرًا مكملًا للأغنية، لكن كلمات الأغنية، وقعت هذه المرة في شرك التنميط.

هذه الأغنية هي، حرفيًا، تعبير عن تنميط السوشال ميديا لدور النساء في العلاقات؛ العمل المخابراتي الذي يُتّهمن به في ملاحقة عشاقهن (أو عشاقهن السابقين) عبر متابعة التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، والاستماع لآراء صديقاتهن والتعقيد وعدم الفهم الذي يعانيه  الرجال مع الحبيبات، فصارت الأغنية سلسلة من الصور النمطية السائدة في عصر التكنولوجيا، والتي لم تخرج عنها "الإنس والجام" هذه المرة، أيضًا. 

 

طاقم الأغنية
ألحان: جوزيف دقماق

كلمات: سهاد طرح

توزيع: الإنس والجام

تسجيل وماستر: م.رامي عرفات

إخراج: عوني اشتيوي

 

كلمات الأغنية

مش عارف إذا بتحبيني

ولا من قلبك شلتيني

ما انتي عن جد نسيتيني

ليش لسا علي بتغاري؟

 

أنا داري عنك

أنا داري

ليش لسا علي بتغاري

قلتيلي بطلت أحبك

طب ليش بتهمك أخباري؟

 

ارسيلك على برّ معي

من صاحباتك لا تسمعي

إذا بتحبيني ارجعي

لا تفكري كتير وتحتاري

 

أنا داري عنك

أنا داري

ليش لسا علي بتغاري

قلتيلي بطلت أحبك

طب ليش بتهمك أخباري؟

 

وراي زي المخابرات

بتفتشي بالتعليقات

على أسامي كل البنات

بدك تعرفي أسراري

 

أنا داري عنك

أنا داري

ليش لسا علي بتغاري

قلتيلي بطلت أحبك

طب ليش بتهمك أخباري؟

 

 

 

 

تعليقات Facebook