دورة تدريبية: الحملات الرقمية في عصر إغلاق الفضاء المدني

ساهم الاعتماد على شبكة الإنترنت وشبكات الهاتف المحمول في توسيع نطاق الحيّز المدني في الآونة الاخيرة. قد وفّرت هذه المنصّات الجديدة للناس أدوات وتكتيكات جديدة لصد بعض من القيود الحكومية على حقوقهم وحرياتهم. 

نشهد الآن، وبإعتماد معايير متعددة، تضييق الحيز المدني حول العالم. أصبح إغلاق الحيز المدني سريعًا خطرًا لوجود هذا الفضاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تزداد الحكومات قمعاً ضد حرية التعبير، وتحظر تكوين الجمعيّات وتمنع الحق بالتجمّع، وتراقب مواطنيها، وغالبا ما تبرر هذه الأفعال بوعود لا أساس لها من الصحة مثل تعزيز الأمن أو النمو الاقتصادي. 

في الوقت نفسه، أصبح المجتمع المدني أكثر اعتمادًا على هذه الشبكات والأدوات الرقميّة، في حين أصبحت الحكومات أكثر إدراكًا بكيفية السيطرة عليها والتلاعب بهذه الشبكات، تقنيا وقانونيا. في خضم هذا التحول، ظهرت نقاط هامة: الحجب، والمراقبة الجماعيّة، والشائعات والمعلومات الخاطئة، والعنف والتحرش الجنسي، وسرقة البيانات الشخصيّة والابتزاز. كل هذه المخاطر والتهديدات الجديدة انتشرت وحدت من انفتاح الفضاء العام، وخاصة لإعتماد هذا الفاء بشكل كبير على الإنترنت.

تدريب جديد عن المناصرة الرقمية يعكس التحديات الناجمة عن التهديدات الناشئة

لمساعدة مناصري المجتمع المدني ولتخفيف هذه التهديدات الرقمية، ستطلق منظمة تبادل الاعلام الاجتماعي (SMEX)  ومركز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشبكة الابتكار من أجل التغيير دورة جديدة عبر الإنترنت في خريف هذا العام تحت عنوان  “الحملات الرقميّة في عصر اغلاق الفضاء المدني”. تستمر هذه الدورة ثمانية أسابيع، وستُقدم باللغة العربيّة للمشاركين من جميع أنحاء المنطقة (الأولوية ستُعطى لأعضاء مركز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشبكة الابتكار من أجل التغيير)، وتهدف في مساعدتهم على وضع خطة حملة لقضية ما. وفي وقت لاحق من هذا العام، ستكون الدورة متاحة باللغة الإنجليزيّة للمشاركين من مختلف أنحاء شبكة الابتكار من أجل التغيير.

سوف يُدعى المشاركون الذين يبدون التزامًا للدورة لتقديم مقترحات للحملات الرقميّة لكسب استشارة من شبكة خبراء المنظمة لتحسين خططهم.

الموعد النهائي لتقديم الطلب هو 8 سبتمبر/أيلول 2017، وسيتم ابلاغ المقبولين ضمن اسبوع 18 سبتمبر/أيلول. تبدأ الدورة في أول اوكتوبر/تشرين الأول. لمزيد من المعلومات حول الموضوعات التي تمت تغطيتها، يرجى الاستمرار في القراءة، او تقديم طلبكم.

عن التدريب:

“الحملات الرقميّة في عصر اغلاق الفضاء المدني” هي دورة على الإنترنت لمدة ثمانية أسابيع في مجال المناصرة الرقمية باللغة العربية عبر منصة التعلم عبر الإنترنت NetHawwal.com للأشخاص الذين يعملون مع مبادرات المجتمع المدني في بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. سيتعلم المشاركون كيفية تطوير حملات المناصرة الرقميّة التي تدمج الأدوات والتكتيكات الرقمية الأساسيّة.

كل أسبوع من الدورة التفاعليّة سنخطو ضمن مواضيع مختلفة في التخطيط والتصميم، وتقييم الحملات الرقميّة في الفضاء المدني. إن مواد الدورة تستكمل من خلال منتدى المناقشة، والواجبات، واختبارات، وخبراء من خلال الدردشة، وسنتطرق الى المواضيع التالية: 

الأسبوع الاول: التعامل مع إغلاق الحيز المدني

سيحدد المشاركون مفهوم إغلاق حيز المجتمع المدني وعلاقته بالبيئة الرقميّة، بما في ذلك التهديدات المشتركة وكيفية التخفيف منها.

الأسبوع الثاني: نظرة عامة على حملات المناصرة الرقمية

سيضع المشاركون إطارا للتفكير في دورة المناصرة وكيف تطورت في عصر الإنترنت. 

الأسبوع الثالث: تحديد القضايا والأهداف

 سيحدد المشاركون قضيتهم ويضعون أهدافًا رقميّة ذكية لحملاتهم.

الأسبوع الرابع: تحديد أصحاب المصلحة

سيحدد المشاركون أصحاب المصلحة، بما في ذلك الأهداف والحلفاء؛ ورسم السلطة بينهما؛ وتقييم حضورهم الرقمي.

الأسبوع الخامس: رسائل المناصرة

سيقوم المشاركون بصياغة رسائل أساسية وتخصيصها لتتكيف مع جمهور محدد

الأسبوع السادس: اختيار التكتيكات  

سيختار المشاركون أكثر التكتيكات فعالية، بما في ذلك التكتيكات الرقمية لحملاتهم.

الأسبوع السابع: المراقبة والتقييم والتعلم

سيتعرف المشاركون على مصطلحات وأساليب المراقبة والتقييم، بما في ذلك تحليلات الويب، وتطبيقها على حملاتهم.

الأسبوع الثامن: خطة المناصرة

سيحشد المشاركون خططهم للمناصرة ويقومون بالمشاورات فردية مع خبير في الحملات.

سجلوا الآن! الاماكن محدودة، إن أعضاء مركز الابتكار من أجل التغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيكون لهم الأولوية في التسجيل.

للتسجيل إضغطوا هنا.

 

تعليقات Facebook