استشهاد 3 فلسطينين في قطاع غزة بنيران الاحتلال وإصابة أحد جنود الإحتلال بنيران المقاومة..

استشهاد 3 فلسطينين في قطاع غزة بنيران الاحتلال وإصابة أحد جنود الإحتلال بنيران المقاومة..

أعلنت مصادر فلسطينية ان احد عناصر قوات الأمن الوطني الفلسطيني استشهد متأثرا بجراحه التي اصيب بها في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة عندما تصدت قوة من الأمن الوطني الفلسطيني لقوة إسرائيلية خاصة مدعومة بالدبابات توغلت إلى الشرق من مدينة خانيونس.

وكانت عدة آليات عسكرية توغلت فجر الخميس فى منطقة عبسان الصغيرة جنوب محور كوسوفيم جنوب قطاع غزة

وقالت مصادر أمنية فلسطينية أن ما يزيد عن عشر آليات عسكرية إسرائيلية توغلت وسط إطلاق نار كثيف فى منطقة عبسان الصغيرة ما أدى إلى إصابة المواطن أبو لحية 22 عاما احد عناصر الأمن الوطني الفلسطيني بجراح وصفت في حينه بأنها خطيرة .

على صعيد متصل استشهد صباح اليوم مواطن فلسطيني متاثرا بجراح خطرة أصيب بها بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شمال بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وقالت المصادر أن المواطن سهيل عبد الرزاق المجدلاوي ( 35 عاما) أصيب بعيار ناري ثقيل بالصدر نقل على إثره إلى مستشفى الشهيد كمال ناصر في بيت حانون لتلقي الإسعاف الطارئ ما لبث أن توفي متأثرا بجراحه الخطرة.

وفى محيط معبر صوفا جنوب القطاع أوضحت المصادر الأمنية أن عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية تتمركز في محيط المعبر في إشارة على ما يبدو لبدء عملية عسكرية واسعة هناك .

ونقلت إذاعة الجيش عن وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس قوله أن «الجيش سيوسع عملياته في غزة في أعقاب تزايد إطلاق الصواريخ وتهريب الأسلحة». وكانت مصادر في الجيش الإسرائيلي أكدت أن جيش الاحتلال سيواصل عملياته العسكرية في مناطق مختلفة في القطاع من اجل البحث عن أنفاق تستخدم في تهريب السلاح.

وفى شمال قطاع غزة لا زالت الآليات العسكرية الإسرائيلية تحاصر بلدة بيت حانون من جميع الاتجاهات منذ عدة أيام .

وقال شهود عيان أن الآليات العسكرية تطلق نيران رشاشتها تجاه الفلسطينيين بشكل عشوائي إلا انه لم يبلغ عن وقوع إصابات فى صفوف الفلسطينيين.

إلى ذلك أعلن جيش الاحتلال انه عثر على كمية من المتفجرات داخل معبر المنطار كارني شرق مدينة غزة الأحد الماضي الأمر الذي اضطره إلى إغلاق المعبر أمام حركة دخول وخروج البضائع من والى قطاع غزة .

كما أعيد إغلاق معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة بعد فتحه لمدة يومين من كلا الاتجاهين تمكن خلالهما آلاف الفلسطينيين من اجتياز المعبر بعد أن سمحت السلطات الإسرائيلية للمراقبين الأوربيين بالعودة إلى المعبر والعمل هناك .
أصيب فجر اليوم جندي إسرائيلي بجراح وصفت أنها متوسطة، بنيران المقاومة الفلسطينية في جنوب قطاع غزة. وتم نقله إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع لتلقي العلاج.

وقالت مصادر إسرائيلية أن الجندي هو من قوات الاحتياط وأصيب في تبادل لإطلاق النار مع المقاومين الفلسطينيين في جنوب قطاع غزة، وتم نقله بواسطة ناقلة مدرعة إلى الشريط الحدودي ومن ثم في مروحية إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع.

وقال مكتب الناطق الإعلامي للجيش الإسرائيلي أن "قوة احتياط راجلة نفذت عدة مهمات على بعد كيلومتر في عمق القطاع، شرقي خان يونس، قرب معبر كيسوفيم. وفتحت النار على القوة أثناء تقدمها وأصيب الجندي بجراح متوسطة.

هذا وتتصاعد تصريحات قادة الاحتلال الداعية إلى تنفيذ عملية برية واسعة في قطاع غزة، فقد قال وزير الأمن عمير بيرتس، يوم أمس، للإذاعة العامة الإسرائيلية أن جيش الاحتلال قد يوسع عملياته في القطاع، في أعقاب استمرار "تهديدات الصواريخ وتهريب السلاح". وقال بيرتس أن "إسرائيل لا تنوي العودة والبقاء في غزة فدائرة عمليات الجيش هي ليست احتلال غزة، بل منع لبننة القطاع ومنع وضع تتحول فيه غزة إلى جنوب لبنان".
أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن شابا فلسطينيا استشهد جراء إصابته بعيار ناري في الرأس، أطلق عليه من قبل جنود الاحتلال الذين توغلوا فجر اليوم، الخميس، في منطقة عبسان الصغيرة في خان يونس.

وقالت المصادر إن كمال البريم، ثمانية عشر عاما، أصيب بعيار ناري في الرأس أدى إلى استشهاده علي الفور.

وتواصل قوات الجيش الإسرائيلي منذ ساعات صباح اليوم عمليتها العسكرية في منطقة عبسان الصغيرة. حيث أعلنت المصادر أن ما يزيد عن عشر آليات عسكرية إسرائيلية توغلت وسط إطلاق نار كثيف في منطقة عبسان الصغيرة فجر اليوم وبغطاء جوى من المروحيات الإسرائيلية التي كانت تقصف بمدافعها الرشاشة منازل الفلسطينيين.

في تلك الأثناء أعلنت سرايا القدس، الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، المسؤولية عن قصف تجمع للآليات العسكرية الإسرائيلية بثلاث قذائف هاون قرب معبر ايريز بيت حانون شمال القطاع.

كما أعلنت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة حماس، المسؤولية عن استهداف ناقلة جند إسرائيلية في محيط معبر صوفا بقذيفة من نوع الياسين مؤكدة أنها أوقعت إصابات في صفوف الجنود.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018