جونستون يقول انه سيقتل إذا استخدمت القوة لإطلاق سراحه..

جونستون يقول انه سيقتل إذا استخدمت القوة لإطلاق سراحه..

حذر الصحفي البريطاني المختطف في قطاع غزة، ألان جونسون، حماس والحكومة الفلسطينية من محاولة إطلاق سراحه بالقوة. وظهر مراسل بي.بي.سي في غزة في شريط مصور بث على الانترنت يوم الأحد مرتديا ما وصفه بأنه حزام ناسف قال إن خاطفيه سيفجرونه إذا استخدمت القوة لإطلاق سراحه.

وقال جونستون في الشريط المصور الذي بثه جيش الإسلام ان "الوضع الان خطير للغاية فكما ترون فقد تم إلباسي حزاما ناسفا يقول الخاطفون انه سيتم تفجيره إذا وقعت أي محاولة لاقتحام هذه المنطقة."

وارتدى جونستون على ما يبدو حزاما من اللونين الأبيض والأزرق حول جذعه فوق قميص لونه احمر داكن في الشريط المصور الذي لم يظهر عليه تاريخ ووراءه خلفية سوداء.

وقال ان "الخاطفين ابلغوه أن المفاوضات انهارت عندما قررت حركة حماس والحكومة البريطانية الضغط من اجل التوصل لحل عسكري لعملية الخطف تلك."

واضاف "ادعو حماس والحكومة البريطانية الى عدم اللجوء الى تكتيك القوة لوضع حد" لعملية الخطف. وطلب "بي بي سي" وكل من "يريد له الخير في بريطانيا" دعم هذا النداء. واعتبر "يبدو ان الحل هو العودة الى المفاوضات التي قيل لي انها قريبة جدا من تحقيق نتيجة عبر التوصل الى اتفاق".

وفي وقت سابق قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية، ان حماس لم تستخدم القوة لاطلاق سراح جونستون نزولا على طلب الحكومة البريطانية مخافة أن يقتل أو يصاب في هذه العملية. وكان هنية قد تحدث عن وجود الشريط. وقال هنية "الصحافي جونستون مختطف منذ فترة لدى بعض الشبان وقد اعلنا موقفنا المندد والمستنكر وارسلت لهم من خلال أكثر من رسول ما مفاده أنكم اذا كنتم تعتقدون أن هذا يخدم الإسلام او القضية الفلسطينية فانتم مخطئون". واضاف "شاهدنا شريط فيديو يبدو فيه مرتديا سترة برتقالية اللون ثم اظهروه (الخاطفون) مع حزام ناسف. يجب الانتهاء من هذه المسألة التي لا يمكن ان تستمر".

ويقول مسؤولو حماس في قطاع غزة انهم يحثون الخاطفين على اطلاق سراح جونستون.

وكان جونستون البالغ من العمر 45 عاما اختفى في غزة يوم 12 مارس اذار الماضي ويعتقد أنه محتجز لدى جيش الإسلام ويبدو أن لها طابع عشائري.

وطالب خاطفو جونستون بريطانيا بالافراج عن سجناء مسلمين وبصفة خاصة أبو قتادة مقابل اطلاق سراحه.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018