اعتقال 12 فلسطينياً في الضفة الغربية بينهم أحد قادة سرايا القدس..

اعتقال 12 فلسطينياً في الضفة الغربية بينهم أحد قادة سرايا القدس..

استمرت قوات الاحتلال في عدوانها على الضفة الغربية مستهدفة المواطنين الفلسطينيين في العديد من البلدات والقرى الفلسطينية، اعتقلت خلالها 12مواطنا فلسطينيا ونقلتهم إلى جهة غير معلومة، فيما تشدد من حصارها على مداخل البلدات والقرى الفلسطينية.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم ستة موطنين في محيط مدينة رام الله بعد توغلات احتلالية منذ فجر اليوم ولليوم الثاني على التوالي، ونقلت المعتقلين إلى جهة غير معلومة قبل أن تعاود انسحابها من داخل الأحياء التي حاصرتها وتوغلت داخلها.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت ثلاثة آخرين من بيت لحم ورابع من نابلس بعد توغلات احتلالية طالت العديد من المنازل، اجبر خلالها السكان على الخروج بالعراء لساعات قبل أن تعتقل المواطنين الأربعة وتنقلهم إلى جهة غير معلومة.

وشددت قوات الاحتلال من حصارها منذ الفجر على العديد من الطرقات الرئيسية والفرعية في الضفة، حيث احتجزت المواطنين لساعات خاصة على حاجز الحمرا في منطقة الأغوار، حيث احتجزت قوات الاحتلال المئات من المركبات ومنعت المواطنين من عبور الحاجز.

وأكد العديد من السائقين أنهم يتواجدون منذ فجر اليوم ولم يسمح لهم بالمرور لغاية ساعات الصباح الأولى. ويذكر أن حاجز الحمرا يعتبر المنفذ الوحيد لسكان شمال الضفة ممن تقل أعمارهم عن "35" عاما للتوجه إلى جنوب الضفة.

وكانت قوات الاحتلال قد توغلت فجرا داخل أحياء مدينة ومخيم جنين بحجة البحث عن مطلوبين للمرة الثانية في اقل من أربع وعشرين ساعة، حيث اعتقلت عند ظهر أمس أحد ابرز قيادات سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة والمعروف برائد العتيلي والمنحدر من بلدة عتيل في محافظة طولكرم، حيث تم اعتقاله في الحي الغربي من جنين من قبل وحدات احتلالية تتنكر بالزي المدني، مستخدمة سيارة تحمل لوحة محلية، إضافة إلى اعتقال أحد المواطنين من بلدة بير الباشا جنوب غرب المدينة بعد توغل لأكثر من عشرين آلية احتلالية داخل أحياء البلدة ومحاصرتها لعدد من المنازل وإجراء حملة تفتيش واسعة النطاق اعتقلت خلالها الشاب ونقلته إلى جهة غير معلومة.

وتوغلت قوات الاحتلال داخل أحياء بلدة دير الغصون الليلة الماضية وشنت حملة تفتيش في عدد من المنازل بحجة البحث عن مطلوبين، فيما شددت من إجراءاتها القمعية على مداخل مدينة قلقيلية وأجبرت المواطنين على الانتظار لساعات على حواجزها المقامة في تلك المنطقة ودققت في هوايتهم وأجرت تفتيشا دقيقا في محتويات المنازل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018