استشهاد طفلين في قصف مدفعي إسرائيلي على بيت حانون وارتفاع عدد الشهداء إلى 12 شهيدا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة..

استشهاد طفلين في قصف مدفعي إسرائيلي على بيت حانون  وارتفاع عدد الشهداء إلى  12 شهيدا خلال الـ 24  ساعة الأخيرة..

أعلنت مصادر طبية فلسطينية، الإثنين، عن استشهاد 6 من أفراد القوة التنفيذية، وإصابة إثنين آخرين، وذلك في قصف إسرائيلي استهدف سيارة كانت تسير في منطقة مقبولة، شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأكد المصادر أن جثث الشهداء الستة وصلت إلى مشفى "شهداء الأقصى، أشلاء مقطعة ومتفحمة، جراء الاستهداف المباشر، فيما وصفت جراح المصابين بأنها متوسطة.

وأعلنت المصادر الطبية أنه تم تشخيص هوية أربعة من الشهداء، وهم عبد الخالق الحلو، وعلي بارود، ومحمد القريناوي، وأحمد القريناوي.

وأفاد شهود عيان أن طائرة مروحية أطلقت 4 صواريخ على الأقل تجاه السيارة، التي كانت تقل مجموعة من عناصر القوة التنفيذية، ما أدى إلى استشهاد 6 منهم، وإصابة إثنين آخرين.

في تلك الأثناء، أعلنت سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، المسؤولية عن قصف بلدة "سديروت" بـ3 صواريخ، مؤكدة أن "العدو قد اعترف بسقوطها، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات".

ومن جهتها قالت صحيفة "هآرتس" أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار من الأرض، ظهر اليوم الإثنين، باتجاه مركبة فلسطينية، وسط قطاع غزة، كان تقل عدداً من عناصر حركة حماس، ما أدى إلى استشهاد 6 منهم.

وادعى الجيش الإسرائيلي أن المسافرين في المركبة المذكورة كان لهم دور في إطلاق قذائق هاون، يوم أمس الأول، الأحد، باتجاه أهداف إسرائيلية، بالقرب من السياج الحدودي. كما ادعى أنه كان لهم دور في إطلاق الصواريخ.

أما صحيفة "يديعوت أحرونوت" فقد قالت أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار، بعد ظهر الإثنين، على سيارة تقل "مشتبهين"، في مركز القطاع، شمال "كيسوفيم"، ما أدى إلى استشهاد 6 فلسطينيين. ونقلت عن مصادر في الجيش أنه قبل تنفيذ الهجوم على المركبة الفلسطينية، بوقت قصير، قام أعضاء الخلية المذكورة بإطلاق صواريخ قسام وعدد من قذائف الهاون باتجاه النقب الغربي.

استشهد فجر اليوم، الثلاثاء، أحد المقاومين من كتائب أبو علي مصطفى، الذراع العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في اشتباك مع جيش الاحتلال في مخيم العين في نابلس حيث اعتقلت قوات الاحتلال أربعة شبان آخرين، ونقلتهم إلى جهة غير معلومة قبل أن تعاود انسحابها من داخل أحياء المخيم وأحياء مدينة نابلس المختلفة.

فقد أفاد شهود العيان ومصادر فلسطينية مختلفة أن الشهيد ناصر مبروك من كتائب أبو علي مصطفى "37" عاما استشهد بعد إصابته بعدة عيارات نارية خلال اشتباكات شهدها مخيم العين فجر اليوم، واعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين آخرين.

وذكر مواطنون أن جيش الاحتلال شن حملة تفتيش واسعة النطاق داخل أحياء المخيم بحجة البحث عن مطلوبين، مع الإشارة إلى أن المخيم يتعرض يوميا لحملة مداهمات وتفتيش من قبل جيش الاحتلال إضافة إلى عدة أحياء من نابلس والمخيمات المحيطة بها.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت ثلاثة مواطنين عصر أمس من نابلس بعد توغل للمدينة حاصرت خلالها إحدى البنايات بحجة البحث عن مطلوبين حيث اعتقلت المواطنين الثلاثة ونقلتهم إلى جهة غير معلومة.

وكان بيان صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، قد أكد نبأ استشهاد أحد عناصرها في اشتباك مع قوات الاحتلال التي توغلت في داخل مخيم العين.
ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيي في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة إلى 10 شهداء، وذلك بعد أن أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، أن ثلاثة من عناصرها استشهدوا وجرح رابع، حينما استهدفت طائرة احتلالية سيارة كانوا يستقلونها شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن طائرة احتلالية أطلقت صاروخين على الأقل تجاه سيارة كانت تقل مجموعة من مقاومي السرايا، كانوا "يقومون بمهمة جهادية في تلك المنطقة".

وعلم أن الشهداء الثلاثة هم؛ محمد أبو سالم، وشادي السقا، وعوض المصري.

وقال بيان صادر عن سرايا القدس أنه تم إعدام الشهداء الثلاثة ميدانياً من قبل قوات الاحتلال، وذلك بعد قصفهم مباشرة.

وتوعدت سرايا القدس برد سريع على استشهاد ثلاثة من عناصرها، مؤكدة أنها ستواصل عمليات القصف تجاه المدن والبلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن قصف بلدة سديروت، ظهر اليوم، الثلاثاء، بصاروخ من طراز قدس متوسط المدى.

وقالت السرايا في بيان لها إن هذه العملية تأتي ضمن سلسلة الردود الأولية والطبيعية على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

من جهة ثانية أكد شهود عيان أن عددا من الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت في الأراضي الفلسطينية قرب معبر "كيسوفيم" الإسرائيلي شرق بلدة القرارة.

ومن جهتها قالت مصادر إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار باتجاه 3 فلسطينيين مسلحين، بالقرب من السياج الحدودي جنوب معبر "كيسوفيم".

وادعى الجيش أن الحديث عن خلية كان لأفرادها دور في إطلاق النار باتجاه عمال كانوا يعملون في السياج الحدودي، وأن أفراد المجموعة اقتربوا من السياج لتنفيذ عملية إطلاق نار.
استهد طفلان وأصيب ثالث بجراح خطيرة في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأعلنت مصادر محلية في بيت حانون أن الطفلين الشهيدين اللذين ارتقيا عصر اليوم جراء القصف الإسرائيلي لمنطقة الزراعة في بيت حانون شمال قطاع غزة، هما: عبد يوسف عاشور "11 عاماً" وفادي منصور الكفارنة "9 سنوات".
كما أصيب الطفل احمد سعيد البوع "11 عاماً" بجراح وصفت بالخطيرة جراء القصف الإسرائيلي.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية في غزة قوله إن الشهيدين كانا في منطقة قريبة من منطقة أطلق منها مقاومون صواريخ على النقب الجنوبي.

في حين قال الجيش الاسرائيلي ان قواته اطلقت النار على فلسطينيين كانا يقفان بجوار قاذفة صواريخ بعد قليل من اطلاق نشطاء صواريخ على اسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018