النواب المختطفون يحملون الرئيس المسؤولية عن سلامة زميلتهم منصور

النواب المختطفون يحملون الرئيس المسؤولية عن سلامة زميلتهم منصور

دان النواب المختطفون في سجون الاحتلال من أعضاء كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية التابعة لحركة حماس " الاعتداء على زميلتهم النائبة منى منصور أثناء مشاركتها في مسيرة نسوية مع أهالي المواطنين المختطفين في سجون السلطة الفلسطينية على خلفية سياسية ولانتمائهم لحركة حماس ".

وقال النواب " إن إصابة النائبة منى منصور بيدها نتيجة التدافع من قبل أجهزة الأمن الفلسطيني ورش المعتصمين بمادة غير معروفة وتفريقهم بالقوة أثناء مسيرتهم برام الله هو عمل لا أخلاقي ويخالف كل الموروثات الثقافية والنضالية لشعبنا الذي مارس طوال السنوات الماضية دوره في التعبير عن الرأي"

ودعا النواب المختطفون الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى لجم الأجهزة الأمنية التي باتت تشكل مصدر التهديد الأول لحياة المواطنين وأمنهم, وقالوا في تصريحهم الصحفي:" على الرئيس عباس أن لا يواصل إغلاق عينيه عن رؤية ما تقترفه الأجهزة الأمنية من جرائم في طول الضفة الغربية المحتلة وعرضها، وعليه أن يعلم أن القانون لا يمكن أن يطبق بممارسات أمنية منفلتة"

وحمل النواب المختطفون الرئيس عباس المسئولية المباشرة عن سلامة النائبة منصور والمشاركات في المسيرة قائلين:" لا يوجد في العالم كله ديمقراطية يطلق فيها رئيس منتخب يد أجهزته الأمنية للعمل خارج القانون وضد نواب شعبه المنتخبين بشرعية أعلى منه".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018