ألقصف والإغتيالات هي هدية أنابوليس للفلسطينيين

ألقصف والإغتيالات هي هدية أنابوليس للفلسطينيين


اعتبر الدكتور محمد المدهون رئيس ديوان رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية ان ما يحدث في قطاع غزة من تواصل القصف والاغتيالات هي أهم ثمار أنابوليس وأولى هداياه للشعب الفلسطيني.

وقال المدهون في تصريح صحفي: " لا زال نزيف الدم الفلسطيني متواصلاً، فما يحدث اليوم في قطاع غزة من تصعيد عسكري خطير يأتي تتويجاً لما اتفق عليه في أنابوليس، وللأسف يأتي بشهادة المجتمع الدولي والصمت العربي من أجل إبادة جماعية لشعبنا الفلسطيني".

وأكد المدهون على أن استمرار هذا التصعيد الخطير من قبل الاحتلال يمثل رسالة قوية لأصحاب مشروع السلام المزعوم مع الاحتلال، وسقوط كبير لمشروع الرئاسة في حل قضيتنا الفلسطينية والذي لا زال يرتمي في أحضان الولايات المتحدة الهادف ضرب المقاومة وتصفية القضية.

وطالب المدهون الرئيس محمود عباس والدول العربية تحمل مسئولياتهم الوطنية والأخلاقية والدينية إزاء ما يحدث لأهل قطاع غزة والذين يتعرضون لحرب إبادة جماعية، وقال: " على الرئيس محمود عباس ورؤساء الدول العربية وكل الأحرار في العالم أن يقفوا أمام مسئولياتهم الوطنية والأخلاقية وأن يوقفوا هذا العدوان ضد أبناء شعبنا الأعزل وأن يتقدموا ليكسروا الحصار عن أهلنا في قطاع غزة".

وأشار المدهون إلى خطورة ما يحدث بالضفة الغربية وقال: "إن ما يحدث بالضفة الغربية وما يصدر من تعليمات وقرارات من مقر المقاطعة يتوازى مع مشروع الاحتلال في التضييق وتشديد الحصار، وملاحقة سلاح المقاومة وسياسة تكميم الأفواه وكبت الحريات الصحفية وهذا لا شك يؤثر على مستقبل العلاقات في البيت الفلسطيني، ويشتت كل مساعي الوحدة الوطنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018