وفاة طفلة وسيدة مريضتين جراء الحصار

وفاة طفلة وسيدة مريضتين جراء الحصار

توفيت، مساء السبت مواطنة فلسطينية إثر إصابتها بجلطه دماغية قبل عدة أيام ومنعها من السفر لتلقي العلاج، إضافة إلى طفلة فلسطينية نتيجة إصابتها بضمور دماغي مع عدم توفر سبل علاجها في غزة بسبب الحصار الخانق المفروض على القطاع.

وقالت مصادر طبية في قطاع غزة إن الحاجة نادية أبو زهري (51 عاماً) والدة المتحدث باسم "حماس" سامي أبو زهري من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة توفيت مساء السبت بعد تدهور حالتها الصحية.

وذكرت المصادر أن حالة الحاجة أبو زهري الصحية تدهورت في ساعة متأخرة من مساء الجمعة وهو ما استدعى نقلها إلي مستشفى غزة الأوروبي في وضع حرج للغاية وحال الحصار دون نقلها للعلاج في الخارج.

كما توفيت بعد بضع ساعات الطفلة رزان محمد عطاالله (6 سنوات) نتيجة إصابتها بضمور دماغي وتعذر نقلها للعلاج في الخارج جراء الحصار.

وباستشهاد السيدة أبو زهري والطفلة عطاالله يرتفع عدد الشهداء من المرضى جرّاء الحصار الصهيوني الجائر المفروض على قطاع غزة إلى خمسة وخمسين شهيداً.

هذا ويتهدد خطر الموت قائمة كبيرة من المرضى من أصحاب الأمراض الخطيرة والمزمنة جرّاء عدم تلقّيهم العلاج بسبب عدم توفر الأدوية ومنعهم من مغادرة القطاع بسبب الحصار المفروض على غزة .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018