أمني فلسطيني لـ "هآرتس": أحبطنا عشرات العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الأشهر الأخيرة..

 أمني فلسطيني لـ "هآرتس": أحبطنا عشرات العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الأشهر الأخيرة..

كتبت صحيفة "هآرتس" أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية ضبطت قبل أسبوع مختبرا لصناعة المتفجرات يعود لحركة حماس في مدينة نابلس. وعثر في المختبر على 33 كيلوغراما من الزئبق لاستخدامه في إعداد العبوات الناسفة.

وأضافت المصادر ذاتها أنه بموجب المعلومات التي وصلت إلى أجهزة الأمن الفلسطينية فإن حركة حماس كانت تنوي استخدام هذه العبوات الناسفة في إسرائيل وضد مؤسسات السلطة في المدينة.

كما أضافت أن أجهزة الأمن الفلسطينية تقوم في الأسابيع الأخيرة بحملة واسعة في مدينة نابلس ضد البنية التحتية لحركة حماس. وفي إطار هذه الحملة تم اعتقال عشرات الناشطين من حركة حماس، إلا أنه تم إطلاق سراح غالبيتهم بعد أن وافقوا على تسليم الأسلحة الموجودة بحوزتهم، والامتناع عن القيام بعمليات ضد إسرائيل أو السلطة الفلسطينية، على حد قول "هآرتس".

وصرح مسؤول المخابرات العامة في مدينة نابلس، عبد الله كميل، لصحيفة "هآرتس" أنه خلال العمليات التي قامت بها قوات الأمن الفلسطينية في مدينة نابلس فقد تم الكشف عن "مواد خطيرة جدا"، إلا أنه رفض الإدلاء للصحيفة بتفاصيل حول هذه المادة. وبحسب كميل فإن السلطة الفلسطينية وأجهزتها نجحت في تدمير البنية التحتية لحركة حماس في المدينة، وأحبطت عشرات العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الأشهر الأخيرة.

وأضاف كميل أن السلطة الفلسطينية كشفت عن خلايا نائمة لحركة حماس كانت على استعداد لتنفيذ انقلاب ضد السلطة عندما تصدر الأوامر بذلك، على حد تصريحه. كما جاء أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تمكنت من ضرب الشبكة المالية لحركة حماس.

إلى ذلك، تواصلت عمليات قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة نابلس. وادعت أنها كشفت يوم أمس، الخميس، عن صاروخين في مرحلة الإعداد. وأضافت أن الصاروخين المذكورين يشبهان صواريخ القسام التي يتم إطلاقها من قطاع غزة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن السنوات الأخيرة شهدت عدة محاولات لإطلاق صواريخ بدائية من الضفة الغربية، إلا أنها لم تصل إلى أبعد من بضع عشرات الأمتار.

ونقل عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إنه تم العثور على الصاروخين في ظل حرية التحرك التي يتمتع بها جيش الاحتلال في الضفة الغربية، والتي يتم من خلالها إحباط محاولات تصنيع صواريخ في الضفة.

تجدر الإشارة إلى أن قوات كبيرة من وحدات الجوالة في الجيش الإسرائيلي التابعة لـ"المظليين" والكتيبة 13 لـ"غولاني" و"حروف" وحرس الحدود قد بدأت صباح يوم أمس حملة في المدينة، أصيب خلالها أكثر من 20 فلسطينيا.

وجاء أن قوات الاحتلال اعتقلت ظهر أمس أحد كبار "المطلوبين" من حركة فتح، الذي تنسب له دورا في عملية إطلاق نار وزرع عبوات ناسفة.

أصيب فلسطيني بجراح خطيرة جراء إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال، غرب مدينة نابلس، ظهر اليوم الجمعة.

وجاء أن المواطن احمد ابو هنطش 32 عاما، أصيب برصاصة في رأسه اثناء توجهه الى جامع الشهداء غرب المدينة لاداء صلاة الجمعة، حيث اطلق الجيش المتواجد في المدينة النار عليه ما ادى الى اصابته برأسه، نقل على اثرها الى مستشفى نابلس التخصصي، ووصفت المصادر الطبية حالته بالخطيرة جدا.

ومن الجدير ذكره، ان العملية العسكرية مستمرة منذ ما يقارب 32 ساعة في محافظة نابلس، وبشكل خاص في البلدة القديمة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018