9 شهداء بنيران الاحتلال في قطاع غزة، وقوات الاحتلال تخلف دمارا هائلا

9 شهداء بنيران الاحتلال في قطاع غزة، وقوات الاحتلال تخلف دمارا هائلا

انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر الخميس، من بلدة بني سهيلا شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، مخلفة وراءها ثمانية شهداء، خمسة منهم من عائلة واحدة، وثلاثة مقاومين، إثنان منهم من كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في بلدة بني سهيلا شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة قد انسحبت تماما من البلدة مخلفة وراءها دمارا هائلا في الأراضي ومنازل المواطنين الفلسطينيين وشبكات الكهرباء والصرف الصحي.

وحسب مصادر فإن خمسة من الشهداء الخمسة هم الأم وأبناؤها الثلاثة وقريب لهم استشهدوا حينما استهدف منزلهم بعدة قذائف مدفعية دمرته بشكل كامل ما أدى أيضا إلى إصابة 18 آخرين.

وعلم أن الشهداء هم كريمة فياض (55عاماً)، وابنها سامي حمدان فياض (23عاماً) وشقيقه أحمد فياض (32عاماً)، وشقيقته أسماء فياض (22عاماً)، وقريبهم محمد خضير فياض، والشهيد منير إبراهيم أحمد برهم، والشهيد برهم أبو لحية من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وحسب مصادر فلسطينية فان أحد أفراد العائلة الشهداء " سامي فياض" هو عضو في سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

واستشهد ثلاثة مقاومين، اثنان منهم من كتائب القسام في قصف صاروخي استهدف مجموعة مسلحة أثناء عملية التوغل في بني سهيلا صباح اليوم.

على صعيد متصل أغارت طائرة إسرائيلية على المدرسة الشرعية التابعة لحماس شرق مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد ياسر رفيق حلس.
قالت مصادر فلسطينية إن مواطنا فلسطينيا استشهد وأصيب ثلاثة آخرون في غارة إسرائيلية مساء الخميس استهدفت موقعا تابعا لحركة حماس" في حي تل السلطان غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وحسب شهود عيان فإن طائرة مروحية إسرائيلية قصفت بثلاثة صواريخ موقعا للقسام في محررة "عتصمونا" غرب رفح، ما أسفر عن استشهاد عبد الله قشطة وهو أحد المعتقلين في الموقع وإصابة ثلاثة آخرين نقلوا إلى المشفى للعلاج، إضافة إلى تدمير الموقع بشكل شبه كامل".

وقالت المصادر إن عبد الله قشطة هو أحد أعضاء حركة فتح الذين فروا إلى مصر عقب استيلاء حماس على السلطة في قطاع غزة، مشيرة إلى أن كتائب القسام اعتقلت قشطة عقب عودته مع الحجاج أمس ضمن عشرة آخرين.

من جهتها نعت كتائب شهداء الاقصى في بيان له الشهيد "عبد الله محمد ابراهيم قشطة والذي استشهد بقصف صهيوني استهدفه هو ومجموعة من قيادات كتائب الأقصى في سجون حركة حماس غرب رفح.

وحملت كتائب الاقصى "حركة حماس مسؤولية اغتيال الشهيد عبد الله قشطة، والذي اعتقل بالأمس هو ومجموعة منة قيادات كتائب الأقصى في محافظة رفح، وعليه فإننا ندعو فصائل المقاومة الوطنية بالوقوف أمام مسؤولياتها أمام هذا المسلسل الخطير والذي تعرضت له المقاومة الفلسطينية باستشهاد القائد عبد الله قشطة ونجاة الأخوة الآخرين ".

ودعت الكتائب " حركة حماس بالإفراج الفوري عنة كافة أبناء حركة فتح في سجونها مع العلم بأنها تعلم جيداً بأن في سجونها مطلوبين للاحتلال الصهيوني".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018