التجمع الوطني و«اتجاه» ينعيان المناضل الفلسطيني د. احمد مسلماني

التجمع الوطني و«اتجاه» ينعيان المناضل الفلسطيني د. احمد مسلماني

نعت مؤسسات وأحزاب وطنية في الداخل وفاة المناضل د. احمد مسلماني المدير العام للجان العمل الصحي في فلسطين، والقائد الوطني السياسي البارز، والذي رحل اثر نوبة قلبية وهو في قمة عطائه الوطني والاهلي الليلة الماضية، وسيشيع جثمانه الطاهر اليوم الاثنين 7/1/2008 في المسجد الاقصى المبارك بعد صلاة العصر.

فقد أصدر كل من التجمع الوطني الديمقراطي وحركة اتحاد الجمعيات العربية (اتجاه)، بيانين منفصلين ينعيان فيهما المناضل "أحمد مسلماني"، الذي وافته المنية في أوج نشاطه السياسي والوطني في مدينة القدس المحتلة وفي الوطن الفلسطيني عموما.

د. احمد مسلماني هو احد اعمدة المقاومة والعمل الاهلي التنموي الفلسطيني قائد سياسي ووطني دفع ثمن مواقفه في مقاومة الاحتلال ومن اجل حقوق شعبنا سواء بالاعتقالات والسجن ام بالملاحقات والتضييقات, ورغم الثمن فان راية النضال من اجل تحرير الوطن وحرية الشعب بقيت مرفوعة بيده دائما.

وقال بيان التجمع إن شعبنا خسر مناضلا وإنسانا وقف في وجه السياسات العنصرية، ووقف في وجه الاحتلال بجرأة وثبات وبموقف راسخ، خسر إنسانا قدره الجميع ووحد الجميع.

وقال بيان اتجاه: إن شعبنا خسر شخصية قيادية وطنية موحّدة ويجمع عليها الجميع, خسرناها ونحن في اوج الحاجة اليها. وقدم التعازي الحارة للعائلة الصغيرة ولذوي د.احمد لكل شعبنا بهذا المصاب الجلل. وانتهى البيان يبالقول: لتكن ذكراك خالدة يا د. احمد

وعقب النائب جمال جمال على نبأ الوفاة بالقول: لقد أصبنا بصدمة عند سماعنا نبأ وفاة المناضل المغفور له الدكتور أحمد مسلماني إثر نوبة قلبية مفاجئة. لقد خسر شعبنا الفلسطيني وحركته الوطنية مناضلا مثابرا ترك بصماته في العمل الوطني والتنموي على المستوى الفلسطيني عموما وفي مدينة القدس بشكل خاص، حيث كان له دور كبير ومركزي في بناء الحركة الوطنية والعمل الأهلي الفلسطيني. نعزي شعبنا الفلسطيني وأهلنا في القدس وعائلة المرحوم بهذا المصاب الأليم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018