فتح ترفض اتهام صيام بمسؤولية عبد الرحيم عن مخطط لاغتيال هنية..

 فتح ترفض اتهام صيام بمسؤولية عبد الرحيم عن مخطط لاغتيال هنية..

نفت حركة "فتح" التصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية الفلسطيني السابق سعيد صيام، والتي وجه اتهامات لحركة فتح ولأمين عام الرئاسة بالمسؤولية عن مخطط لاغتيال رئيس الوزراء إسماعيل هنية.

واعتبر أحمد عبد الرحمن الناطق الرسمي باسم الحركة في بيان له، أن الاتهامات ملفقة، وقال إن إن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة.

وقال عبد الرحمن إن حماس أرادت من خلال هذا المؤتمر الصحفي المفاجئ لفت الأنظار عن المسؤولية الكاملة التي تتحملها حماس. معتبر أن حماس قامت بما أسماه «الانقلاب» لتخلق واقعاً ملائماً لإسرائيل وعدوانها ومجازرها ضد أهلنا في القطاع.

وأتهم عبد الحمن حماس بـ«التذيل لقوى إقليمية» معتبرا أن «هذه الساعة العصيبة هي ساعة الوحدة الوطنية، والعودة إلى الشرعية، وليس ساعة نسج الاتهامات الملفقة ضد فتح والسلطة الوطنية».

وبدوره اتهم فهمي الزعارير المتحدث باسم حركة فتح على تصريحات صيام بقوله، حركة حماس أنه أرست « ثقافة ثقافة الدم والاحتراب» في النظام السياسي الفلسطيني. ورفض الاتهامات ضد الطيب عبد الرحيم.

واعتبر الزعارير أن حماس "أقدمت على محاولة مساعدة الاحتلال لتحويل التركيز من إدانة للاحتلال على مجازره المتواصلة، إلى الوضع الداخلي، عبر فرية جديدة".

وقال إن حركة فتح، ترفض أن يكون السلاح طريقاً أو منهجاً لإنهاء الانقلاب، بل تعتمد القوة الشعبية وسيلة أساسية لإسقاطه، وأن الجماهير هي الحاضنة الأساسية للحركة نقوى بها ولا نستهدفها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018