حماس والجهاد: عملية ديمونا البطولية تمثل رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال واستمرار الحصار

حماس والجهاد: عملية ديمونا البطولية تمثل رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال واستمرار الحصار

أكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي اليوم الاثنين على أن عملية "ديمونا البطولية" تمثل رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال واستمرار الحصار، وتؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة.

وباركت الحركتان في تصريحات صحفية، الاثنين عملية "ديمونا" الاستشهادية، ودعتا فصائل المقاومة لمواصلة نهج المقاومة.

فقد اعتبرت حركة (حماس) أن عملية "ديمونا" البطولية تمثل رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال واستمرار الحصار، وتؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة بكل الأشكال الممكنة بما فيها العمليات الاستشهادية.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حماس: " العملية تؤكد على فشل كل المؤامرات لتصفية مشروع المقاومة، وأنه لا خيار أمام شعبنا إلا مواجهة الاحتلال بكل الأشكال والخيارات في ظل الجرائم والصهيونية من القتل والحصار أمام صمت دولي وضعف عربي غير مقبول".


واعتبر فوزي برهوم الناطق باسم (حماس) العملية، رداً طبيعياً على الاحتلال والعدوان والحصار، والتواطؤ الدولي والدعم الأمريكي، مؤكداً أن العملية ردت الاعتبار لأسر الشهداء والمصابين والمحاصرين .

وقال برهوم في تصريحات صحفية إن هذه العملية تؤكد أيضا إصرارا فصائل المقاومة الفلسطينية على رفضها شطب حق المقاومة وتسليم سلاحها , والاعتراف بهذا المحتل المجرم , وأنها ماضية قدما في طريق الجهاد والمقاومة طالما أن هناك احتلال وعدوان على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا وهذا حق طبيعي كفلته لنا كافة القوانين والشرائع الدولية ..

بدوره، حيا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش الشعب على العمل البطولية، التي جاءت بعد سلسلة من اغتيالات المجاهدين في الضفة وغزة.

وقال البطش: "بغض النظر عن منفذي العملية فإنها مشروعة وتأتي لردع الاحتلال ووقف جرائمه"، ووجه رسالة للمجتمع الدولي "الحصار والعدوان لن ييأس الشعب ولن يقبل التنازل عن حقوقه وهذا حقنا بالمقاومة المشروعة


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018