عباس يجدد دعوته لإجراء انتخابات تشريعية ويعتبر الكفاح المسلح ليس خيارا في الوقت الراهن..

 عباس يجدد دعوته لإجراء انتخابات تشريعية ويعتبر الكفاح المسلح ليس خيارا في الوقت الراهن..

جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم دعوته إلى إجراء انتخابات تشريعية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. كما جدد دعوته لحركة حماس بالتراجع عما أسماه «الانقلاب». واعتبر عباس أن الكفاح المسلح ليس خيارا الان بسبب عدم قدرة الفلسطينيين عليه ولكنه اشار الى امكانية تغير الامور في المستقبل.

وقال عباس في حوار مع صحيفة الدستور اليومية نشر فحواها اليوم الخميس "فلنذهب للشعب مرة اخرى واذا الشعب اختار حماس فسوف اكون اول المتنازلين عن الرئاسة وعن المجلس التشريعي فالديمقراطية الفلسطينية هي الافضل على مستوى العالم." وأضاف: "انا لا ارفض الحوار مع حماس ولا اقبل ضغطا من اي جهة وكل ما أقوله ان تعود حماس عن انقلابها ونذهب للحوار فورا."

وقال عباس ان الكفاح المسلح ليس خيارا الان بسبب عدم قدرة الفلسطينيين عليه ولكنه اشار الى امكانية تغير الامور في المستقبل. واضاف "في الوقت الحالي انا ضد الكفاح المسلح لاننا لا نقدر عليه وفي مراحل قادمة ربما تكون الامور مختلفة."
وعن المفاوضات التي يجريها مع الإسرائيليين شدد على أهمية التوصل لحل هذا العام قبل رحيل ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش وقدوم ادارة جديدة. وقال "اذا لم نصل الى حل في 2008 فسيكون من الصعب الوصول اليه خاصة وان بعد ذلك ستأتي ادارة امريكية جديدة ونبدأ معها مسيرة جديدة لا يعرف مداها الا الله."

واضاف "لا حل بدون القدس ولا تأجيل لقضية القدس وان القضايا الاساسية الست- القدس واللاجئون والاستيطان والحدود والامن والمياه-سوف تبحث رزمة واحدة بعضها مع بعض ولن يؤجل اي منها لأن التأجيل يعني النهاية والموت والضياع