اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تحذر من انهيار المؤسسات الخدماتية والخدمات الصحية..

اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تحذر من انهيار المؤسسات الخدماتية والخدمات الصحية..

أكد جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار والنائب المستقل في المجلس التشريعي، أن ما يتعرض له قطاع غزة من حصار ظالم وما ترتب عليه من انهيار شامل وكامل للعديد من المؤسسات الخدماتية هو أشبه بمثلث خطير.

وأضاف الخضري، خلال فعالية بمدينة غزة، أن الواقع الذي يعيشه قطاع غزة من ظروف صعبة في كافة مناحي الحياة يزدادا سوءاً يوماً بعد يوم داخل مركز خطير، محذراً من انهيار كبير في الخدمات الصحية بفعل توقف محطات الوقود من البترول.

وحمل المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن حصار قطاع غزة، مشدداً على أن "علاج جرحى المحرقة المستمرة على غزة ودمجهم في الحياة واجب شرعي".

وأكد أن آلاف الجرحى من الأطفال والنساء والشيوخ هم بحاجة إلى مغادرة القطاع لتلقي العلاج. وطالب مصر الشقيقة الكبرى بالسماح لباقي الجرحى بالمغادرة لتلقي العلاج ومن تم إلى العودة القطاع.

كما وطالب باقي الدول العربية والإسلامية بفتح الباب أمام أهل القطاع، في إشارة إلي فتح معبر رفح الحدودي، لانقاد مليون ونصف مليون فلسطيني من الحصار الخانق والجائر.

كما وتقدم بالشكر إلي مصر الشقيقة على استيعابها جزءا كبيرا من مرضى الحصار، وكذلك جرحى المحرقة المستمرة، قائلاً: "إن هناك خيرا كثيرا في شعوبنا العربية والإسلامية لأجل كسر الحصار عن قطاع غزة الصامد"، مضيفا أن هذا " اليلزم تكثيف التواصل مع جميع الشعوب من اجل انقاد حياة أهل غزة".