حماس تعتبر الردود الإسرائيلية على اقتراحات التهدئة غير مشجعة..

حماس تعتبر الردود الإسرائيلية على اقتراحات التهدئة غير مشجعة..

قالت حركة حماس، اليوم الاثنين، إن اللقاءات الأخيرة التي جرت في القاهرة والتي تلقت خلالها الرد الاسرائيلي بشأن التهدئة "لم تكن مشجعة وكانت تعكس عدم رغبة اسرائيل بإبرام أي تهدئة".

وبين الناطق باسم حركة حماس، سامي أبو زهري، في حديث لإحدى الإذاعات المحلية إن إسرائيل تريد تهدئة مجانية بدون ثمن وخاصة فيما يتعلق برفضها رفع الحصار عن غزة"،
وأضاف "نحن كقوى فلسطينية قلنا نريد تهدئة، ولكن هذه التهدئة بثمن، وثمنها هو رفع الحصار عن شعبنا ووقف العدوان". وأشار الى أن "أي حديث عن تهدئة بدون ثمن هي تهدئة بدون معنى وبدون قيمة ولا تقبل بها لا حماس ولا غيرها من القوى الفلسطينية".

وأشار أنه "كان هناك بعض الاستفسارات وجهت للإخوة في القاهرة، ومن المفترض ان يتلقوا ايضاحات بشأنها من خلال زيارة عاموس غلعاد المسؤول فى وزارة الأمن الاسرائيلية يوم أمس، وحتى اللحظة نحن لم نتلق ايضاحات ولم تصلنا حتى الآن".

وتابع :"اذا فشلت الجهود المصرية ستلجأ حماس والشعب الفلسطيني إلى إنهاء الحصار بالطريقة المناسبة، خاصة وأن الشعب الفلسطيني قدم كل التسهيلات لانجاح الجهد المصري، وبات واضحا ان المسؤول عن التعنت والافشال هو الاحتلال".

وقال: "لم يعد مقبولا أن نرى الوفيات المستمرة من أبناء شعبنا الفلسطيني، وأن نرى هذا العذاب والشلل في كل أوجه الحياة الفلسطينية بهذه الطريقة وأن نبقى صامتين".

وحول ما قيل ان حماس قلقة بسبب المفاوضات بين سورية واسرائيل وقيادة الحركة قد تنتقل الى طهران، قال ابو زهري: "موقف الحركة واضح، الحركة قالت إنها مطمئنة الى الموقف السوري وان العلاقة متينة ولم تتأثر بالتطورات السياسية الراهنة وبالتالي الغريب هو ان الاعلام يبني على عكس ما تقوله الحركة".