إدخال كمية محدودة من الوقود باستثناء البنزين إلى قطاع غزة..

إدخال كمية محدودة من الوقود باستثناء البنزين إلى قطاع غزة..

قال محمود الشوا، رئيس جمعية أصحاب محطات الوقود، إن قوات الاحتلال ستقوم بتزويد القطاع بالكمية اللازمة لاحتياجاتها من مشتقات الوقود الأحد القادم على ابعد تقدير.

وأضاف ان الجانب الإسرائيلي سمح أمس بدخول كمية محدودة من الوقود باستثناء البنزين إلى قطاع غزة عبر معبر الشجاعية "ناحل عوز"، وذلك عقب إغلاق المعبر لساعتين بحجة تلقي إدارة المعبر في الجانب الإسرائيلي إنذارات أمنية.

وبين الشوا أن: "معبر ناحل عوز عمل عند الساعة الثانية عشرة (بالتوقيت المحلى) من ظهر أمس ولساعات معدودة تم خلالها إدخال كمية محدودة من الغاز والسولار الصناعي والعادي، فيما امتنعت إسرائيل ومنذ مطلع هذا الأسبوع عن إدخال أية كمية من البنزين.

وأعرب الشوا عن تفاؤله بإمكانية التزام الجانب الإسرائيلي اعتبارا من اليوم باستئناف تزويد القطاع بالكمية المحدودة، وصولا لضخ الكمية اللازمة لاحتياجات القطاع من مشتقات الوقود خلال الفترة القريبة القادمة، مشيرا إلى أن بنود التهدئة التي تم الاتفاق عليها تنص على إدخال مشتقات الوقود كاملة دون إنقاص في الكميات بعد ثلاثة أيام من سريان التهدئة، مشيرا إلى إقدام قوات الاحتلال اليوم بضخ كميات محدودة من الوقود.

إلى ذلك أشارت إحصاءات صدرت أمس، عن مشروع مراقبة أداء المعابر الذي ينفذه مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" بتمويل من البنك الدولي إلى أن معابر قطاع غزة عملت خلال النصف الأول من الشهر الحالي بوتيرة منخفضة.

وأوضحت الإحصاءات ذاتها أن معبر صوفا عمل خلال الفترة المذكورة مدة 11 يوماً بمعدل دخول 50 شاحنة يومياً من المواد الغذائية، فيما عمل معبر المنطار كارني خمسة أيام فقط وفق معدل عدد الشاحنات المذكور، كما عمل معبر ناحل عوز عمل منذ مطلع هذا الشهر لمدة ثلاثة أيام فقط لإدخال الوقود من البنزين.