الجبهة الديمقراطية: الإغلاقات المتكررة للمعابر تهدد بانهيار التهدئة

الجبهة الديمقراطية: الإغلاقات المتكررة للمعابر تهدد بانهيار التهدئة

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم الثلاثاء أن إغلاق إسرائيل المتكرر للمعابر التجارية بينها وبين قطاع غزة يعتبر "انتهاكا فاضحا" لاتفاق التهدئة المبرم بين حركة حماس والحكومة الإسرائيلية برعاية مصرية, مشيرة إلى أن هذه الإغلاقات المتكررة للمعابر تهدد بانهيار التهدئة.

وأوضحت الجبهة في بيان صحافي أن الإغلاق المتكرر للمعابر "يظهر أن ما تريده حكومة الاحتلال الإسرائيلي هو تهدئة مقابل تهدئة دون رفع الحصار وفتح معبر رفح وشمول التهدئة للضفة.

وأكدت أن الحكومة الإسرائيلية لم تلتزم باتفاق التهدئة حيث أنها عملت على إغلاق كافة المعابر التجارية مع قطاع غزة خمس مرات منذ بدء سريان اتفاق التهدئة،مضيفتا أنه لم تطرأ أي زيادة ملحوظة على إدخال البضائع والسلع كما كان عليه الأمر قبل ذلك ، ولم تدخل أيضاً المواد الخام اللازمة لتشغيل المصانع في القطاع.

وسبق أن حذرت من أن حكومة أولمرت ستستغل اتفاق التهدئة لتصعد من عدوانها واستيطانها بالضفة الفلسطينية وابتزاز الأطراف الفلسطينية كافة".

وكانت إسرائيل قد أعادت اليوم إغلاق المعابر التجارية مع قطاع غزة بدعوى الرد على سقوط قذيفة هاون على أراضيها أطلقت أمس الاثنين من القطاع.

ولكن الموقع الإليكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية ذكر في وقت لاحق أن إسرائيل ستعيد اعتبارا من ظهر اليوم فتح المعابر جزئيا بعد تدخل مصري.

وأوضحت الجبهة أن الانتهاكات الإسرائيلية تهدد التهدئة بالانهيار وأن حكومة أولمرت وحدها تتحمل مسئولية ذلك , مجددتا دعوتها لمصر والمجتمع الدولي لبذل قصارى الجهد "من أجل إجبار إسرائيل على الالتزام باتفاق التهدئة والعمل على نقلها إلى الضفة الفلسطينية، وفتح المعابر وخاصة معبر رفح ،لقطع الطريق على المخططات الإسرائيلية العدوانية.