هنية يعتبر إغلاق المؤسسات الخيرية "حربا قذرة ضد حماس"..

هنية يعتبر إغلاق المؤسسات الخيرية "حربا قذرة ضد حماس"..

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية، اليوم الأربعاء إن حملة إسرائيل لإغلاق عشرات الجمعيات الخيرية والمؤسسات المدنية في الضفة الغربية "يأتي في سياق حرب قذرة" ضد حركة "حماس".

واتهم هنية، في تصريحات للصحافيين خلال زيارته مقر وزارة الأوقاف في مدينة غزة، السلطة الفلسطينية بالمشاركة في "الحرب الإسرائيلية" على الجمعيات الخيرية في الضفة "بسبب أحقاد داخلية"، مشيراً إلى أن السلطة كانت قد أغلقت من قبل أكثر من 100 جمعية بالفعل.

واعتبر إغلاق إسرائيل نحو 37 جمعية ومؤسسة مدنية في مدينتي نابلس ورام الله خلال الأيام الثلاثة الماضية "بأنه جريمة بشعة ضد الإنسانية"، مطالباً بوقف هذه الإجراءات بشكل فوري وإعادة فتح تلك الجمعيات "التي لا ترعى سوى أبناء الشهداء والجرحى".

وفي السياق ذاته استنكرت فصائل فلسطينية اليوم إغلاق إسرائيل لعدد كبير من الجمعيات الخيرية في الضفة الغربية بدعوى أنها تابعة لحركة "حماس" وتسعى لترسيخ وجود الحركة في الضفة.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان "إن حملة الاستهداف الإسرائيلية للجمعيات والمؤسسات هو بمثابة طور جديد في الحرب الشاملة التي تشن على الشعب الفلسطيني لكسر إرادته".

وطالب الناطق باسم الجبهة المؤسسات الوطنية الرسمية والشعبية والمؤسسات الدولية المعنية ذات الصلة للتحرك من أجل وقف هذه "المحارق والمجازر السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي تشن على الشعب دون هوادة".

كما دعا حركتي "فتح" و"حماس" إلى بدء الحوار الوطني لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة والخيار الديمقراطي "بديلاً لحروب الاشتراطات لأن استمرار الوضع الراهن لا يستفيد منه أحد سوى أعداء الشعب الفلسطيني وفي المقدمة الاحتلال وأعوانه".