في ظل التهدئة: استشهاد شابين فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية..

في ظل التهدئة: استشهاد شابين فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية..

اغتالت القوات الخاصة الاحتلالية الليلة الماضية شابا في قرية كفر دان غرب جنين شمال الضفة الغربية.

وأعلن مصدر أمني عن استشهاد طلال سعيد عابد (25 عاما) في مستشفى العفولة داخل الخط الأخضر، بعد أن إصابته القوات الخاصة بعدة رصاصات متفرقة في جسده، عندما فتحت النيران عليه.

كما تم اعتقال الشاب محمد برهان عابد (24 عاما).

وكانت أفراد الوحدات الإسرائيلية الخاصة، المتنكرين باللباس المدني ويستقلون سيارة مدنية، قد اقتحموا القرية مساء امس، الأربعاء، وأطلقوا النيران على المواطنين عابد، فأصابوا طلال بجراح، قبل ان يعتقلوا الاثنين، ويقتادوهما إلى جهة مجهولة، فيما تواجدت قوات عسكرية إسرائيلية على مداخل القرية.

أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن وجود بلاغ من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بوجود شهيد فلسطيني قرب موقع "كيسوفيم" شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

وأفاد د.معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ "أن الاحتلال أبلغ كوادر الإسعاف والطوارئ بوجود جثمان شهيد في العشرينات من عمره منذ الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم، الخميس، زعمت أنه اقترب من السياج الأمني الإسرائيلي شرق دير البلح ، بعد أن أطلق جيش الاحتلال الإٍسرائيلي النيران عليه بالقرب من البوابة العسكرية لمعبر كيسوفيم".

وقال إن سيارات إسعاف تابعة لوزارة الصحة توجهت للمنطقة من أجل انتشال جثمان الشهيد، ونقلة إلى المشفى، موضحة أنه حتى الآن لا تتوفر معلومات عن هوية الشهيد ولا ظروف اقترابه من المنطقة.

وقال د. معاوية حسنين إن الفتى كان يرتدي زياً مدنياً "تي شيرت" بني اللون وبنطلون جينز، مشيراً الى أنه أصيب بعيارين ناريين واحد في البطن والآخر في الكتف.

ورجح حسنين أن يكون الفتى قتل في ساعات الفجر الاولى ( قرابة الرابعة فجرا) قائلا: "كان بالإمكان إنقاذ حياته لو قام الجانب الاسرائيلي بالابلاغ عنه فور إطلاق النار باتجاهه، إلا أن الاحتلال انتظر حتى السابعة والنصف صباحا بعد أن فارق الشهيد الحياة وقام بإبلاغ الجانب الفلسطيني عنه".

وبذلك يكون هذا هو الشهيد الأول منذ إعلان التهدئة مع الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة التي بدأ سريان مفعولها في التاسع عشر من حزيران (يونيو) الماضي، في حين كان الاحتلال قد خرق التهدئة منذ ذلك الحين بأكثر من ثلاثين مرة.