قوات الاحتلال تعتقل 24 فلسطينيا بينهم شخصيات اعتبارية بنابلس..

قوات الاحتلال تعتقل 24 فلسطينيا بينهم شخصيات اعتبارية بنابلس..

أفادت تقارير إسرائيلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية 24 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، بزعم أنهم "مطلوبون" لأجهزة الأمن.

وجاء أنه من بين المعتقلين كان 3 ناشطين في حركة حماس، وهم أعضاء في بلدية نابلس، وقد تم تحويلهم إلى الأجهزة الأمنية لتتولى التحقيق معهم.

ونقل عن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قوله إن عمليات التوغل في مدينة نابلس تمس بمكانته في وسط الفلسطينيين.

ويأتي ذلك في أعقاب انتشار قوات أمن فلسطينية في نابلس ومناطق أخرى في الضفة الغربية، وذلك في إطار خطة أمنية موازية للتقدم في المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

استنكر مركز "أحرار لدراسات الأسرى"، في بيان وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، الحملة المسعورة والمنظمة التي قام جيش الاحتلال الإسرائيلي بشنها ضد رموز العمل الوطني في مدينة نابلس فجر اليوم، الثلاثاء، حيث قامت باعتقال الدكتور عبد الرحيم الحنبلي (66 عاما)، وهو رئيس لجنة زكاة نابلس السابق ومدير ألبان الصفا السابق بعد اقتحام منزله في منطقة الاتحاد.

ويذكر أن الدكتور الحنبلي هو أحد الرموز والشخصيات الاعتبارية في مدينة نابلس، وهو والد الأسير عمر الحنبلي ووالد الشهيد محمد الحنبلي.

كما أكد مركز "أحرار لدراسات الأسرى" اعتقال عضوين من المجلس البلدي لبلدية نابلس؛ حسام قتلوني عضو المجلس البلدي ونجله مصعب قتلوني ( 25 عاما) والسيدة خلود المصري نائب رئيس بلدية نابلس للشؤون الإدارية، وزوجها عمار المصري بعد اقتحام منازلهم في نابلس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال محيي الدين السلعوس ( 40 عاما) المدير المالي لمستشفى الاتحاد النسائي بنابلس والسيدة حنين دروزة عضو الهيئة الإدارية لجمعية الاتحاد ونجلها عامر العموري ( 19) عاما.

من جهته استنكر فؤاد الخفش الحملة الشرسة التي تقوم بها قوات الاحتلال ضد رموز وطنية تم انتخابهم بصورة ديمقراطية وشرعية ويحملون حصانة منحها إياهم الشعب الفلسطيني.

وطالب الخفش كل المؤسسات والهيئات وأعضاء البلديات في كل العالم بضرورة التدخل السريع من أجل تأمين الإفراج عن رموز الشرعية ومن سخروا أنفسهم لخدمه الشعب بكل قطاعاته.