الجهاد تطالب بموقف اتجاه التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال

الجهاد تطالب بموقف اتجاه التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال

قالت حركة الجهاد الإسلامي صباح اليوم إن قوى الشعب الفلسطيني مطالبة باتخاذ موقف حاسم من مسألة استمرار كل أشكال التنسيق والمفاوضات واللقاءات مع الاحتلال الذي يوغل في دماء وممتلكات الشعب الفلسطيني ويستبيح كل مقومات الحياة وينتهك كل المحرمات دون أن يردعه رادع.

وطالبت الحركة في بيان صادر صحفي فصائل المقاومة من تصعد عملياتها رداً على العدوان المستمر،كما باركت العملية البطولية في القدس.

ودعت إلى تسخير كل الطاقات والاستفادة منها في ضرب العدو بعد محاولة اغتيال المجاهد/ فادي كتانه في طولكرم المقاومة , كما دعت أجهزة امن السلطة إلى رفع يدها عن ملاحقة المقاومة ووقف حملات نزع سلاح المقاومين ليواصلوا جهادهم ضد المحتل الغاصب.

وأشارت أن كل الأطراف في الساحة الفلسطينية مطالبة كذلك بالوقوف والتصدي للعدوان الشامل والحصار المستمر على الشعب الفلسطيني،مبينتا أن أقصر الطرق وأقربها لوقف هذا العدوان وكسر الحصار هو التوحد في مقاومة العدو.

وبينت أن التهدئة في غزة لن تصمد طويلاً طالما استمر هذا العدوان والحصار وأضاف إن ما يسعى إليه عدونا المجرم لن يكون في صالح أي طرف فلسطيني بما في ذلك فريق التسوية.