تظاهرات قبالة معبر رفح في اليوم العالمي لفك الحصار ومصر تدفع بتعزيزات في المنطقة الحدودية

تظاهرات قبالة معبر رفح في اليوم العالمي لفك الحصار  ومصر تدفع بتعزيزات في المنطقة الحدودية

قالت مصادر امنية مصرية انه تم الدفع بتعزيزات جديدة من رجال الشرطة في محيط معبر رفح الحدودي وعلى طول الحدود بين مصر وقطاع غزة تحسبا لأي محاولات اقتحام للحدود من جانب الفلسطينيين وذلك بعد دعوة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينيين للاعتصام امام بوابة معبر رفح من الجانب الفلسطيني.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر امني مصري قوله: "تم في وقت مبكر من صباح اليوم الدفع بنحو 500 شرطي اضافي في محيط معبر رفح وعلى طول الحدود بين مصر وغزة.. هناك اعداد اضافية من رجال الشرطة تتمركز في معسكرات قريبة لقوات الامن برفح والعريش."

واضاف انه سيتم الدفع باعداد اضافية عند الحاجة اليها. وقال انه تم ايضا رفع درجة الاستعداد بين رجال الشرطة الذين تمركزوا خلف قوات الامن وعند مداخل المدقات الترابية المؤدية الى الجدار الذي اقامته مصر من الحجارة والاسمنت على الحدود مع غزة.

وكان المتحدث باسم العمل الجماهيري في حركة حماس أشرف أبودية قد صرح بأنه من المقرر أن تُنظم الحركة اعتصاماً جماهيرياً حاشداً وكبيراً على بوابة معبر رفح الحدودي, وذلك للمطالبة بفتح معبر رفح, لاسيما مع انطلاق فعاليات اليوم العالمي لفتح معبر رفح في كافة العواصم والبلدان العربية والإسلامية. فيما طالب فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس اليوم قوات الامن المصرية بالانضباط المحافظة على هدوءها أمام التظاهرات الجماهيرية الحاشدة التي دعت اليها حركة حماس من اجل التوجه إلى معبر رفح تزامناً مع اليوم العالمي لفك الحصار عن غزة .

وشدد برهوم على ضرورة ان تتعامل القوات المصرية برفق وباحترام مع جماهير مناضلة و ثورية ومجاهدة لا تدافع عن فلسطين فقط انما تدافع عن عزة وكرامة الامة الاسلامية , مشيرا الي جماهير شعبنا منضبط وسيحافظ على هدوئه والتزامه رغم انها جماهير غاضبة وساخطة.

وتساءل برهوم خلال تصريحات اذاعية عن سبب طلب مصر من حركة الجهاد الاسلامي وحماس والجبهة الشعبية والديمقراطية وكل جماهير الشعب الفلسطيني ان يلتزم بالتهدئة بينما وهي حتى اللحظة لا نلمس موقفا ضاغطاً من مصر على الاحتلال الصهيوني لفتح المعابر التجارية؟؟؟ بالاضافة الي عدم وجود موقفا حازما وجديا بفتح معبر رفح.

وقال برهوم ان استمرار اغلاق المعابر لا يتطابق بالمطلق مهما وعدت به مصر حركة حماس والفصائل الفلسطينية بأنها تتخذ قرارا دوريا وسريعا لفتح معبر رفح بعد ان تستدع لجنة ثلاثية من حماس والسلطة والمراقبين الاوروبيين

وتنظم حركة حماس الاحد اعتصام كبير على بوابة معبر رفح الحدودي مع مصر وذلك للمطالبة بفتحه.

وقال المتحدث باسم العمل الجماهيري في حركة حماس أشرف أبودية إنه من المقرر أن تُنظم الحركة اعتصاماً جماهيرياً حاشداً وكبيراً على بوابة معبر رفح الحدودي, وذلك للمطالبة بفتح معبر رفح, لاسيما مع انطلاق فعاليات اليوم العالمي لفتح معبر رفح في كافة العواصم والبلدان العربية والإسلامية.

من جانبه قال أبودية في بيان له إن الجماهير الفلسطينية ستخرج ويخرج معها كافة الشرفاء والأحرار من الشعوب العربية والإسلامية في هبة جماهيرية كبيره للمطالبة بفتح معبر رفح الحدودي أمام مليون ونصف المليون إنسان باتت حياتهم مهددة بالخطر نتيجة استمرار الحصار وإغلاق معبر رفح الحدودي".

وأضاف بأن رسالة الجماهير للشعوب المتضامنة معها بأنها تتطلع لموقف عربي موحد وقرار جرئي من خلال الضغط على حكوماتها بضرورة فتح معبر رفح وإنهاء الحصار عن قطاع غزة, مشيراً بأن استمرار إغلاق المعبر أودي بحياة أكثر من 230 حالة وفاة نتيجة منعهم من السفر لإجراء العلاج, ناهيك عن آلاف الحالات الإنسانية من أصحاب الإقامات والطلبة وغيرهم ممن منعوا من السفر للخارج.

أما رسالة الجماهير "للشقيقة" مصر قيادة وشعباً بأنه " آن الأوان لفتح معبر رفح ولم يبقى أية مبرر لاستمرار إغلاقه في ظل تواصل ارتفاع عدد الوفيات وحرمان الآلاف من المرضى والحالات الإنسانية بالسفر من خلاله, واشتداد وطأة الحصار, مؤكداً بأن الجماهير الفلسطينية باتت تنتظر الموقف الحاسم والجريئ من الأشقاء المصريين الذي يُمليه عليهم دينهم وأخلاقهم بفتح معبر رفح وأن يكون معبراً فلسطينياً مصرياً خالصاً لاسيما وأن معبر رفح يعتبر الرئة والمتنفس الوحيد لأبناء الشعب الفلسطيني".

وشدد أبودية على ضرورة أن تنتهي هذه الهبة العربية والإسلامية بفتح معبر رفح بشكل كامل أمام أبناء الشعب الفلسطيني, مشيراً بأن كافة المسيرات ستخرج من المحافظات الوسطى والجنوبية يوم الأحد الموافق 10/08/2008م الساعة العاشرة صباحاً حيث أن المواصلات مؤمنة للجميع .