التجمع الإعلامي : الاعتقال السياسي بسبب الأفكار والمعتقدات السياسية عمل غير وطني

التجمع الإعلامي : الاعتقال السياسي بسبب الأفكار والمعتقدات السياسية عمل غير وطني

استهجن التجمع الإعلامي الفلسطيني استمرار اعتقال الصحفي مصطفى علي صبري من قبل جهاز المخابرات العامة الفلسطينية في مدينة قلقيلية منذ تاريخ 31/7/2008.

وقال بيان صادر عن التجمع إن استمرار اعتقال الزميل الصحفي مصطفى صبري بناء على معتقداته وأفكاره الوطنية ورغم إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام أمر غير وطني وغير أخلاقي ويستدعي من كافة الأطراف الفلسطينية التدخل من أجل وقف هذا التدهور في المعاملة .

واعتبر التجمع الإعلامي الفلسطيني الزج بالصحفيين في أتون الصراعات السياسية أمر مرفوض، وطالب الرئيس محمود عباس وأعضاء المجلس التشريعي وكافة المراكز الحقوقية والإنسانية التدخل من أجل الإفراج عن زميلنا مصطفى وكافة المعتقلين السياسيين .

وقال البيان إن استمرار اعتقال الصحفي مصطفى صبري يضع علامة استفهام كبيرة وتساؤل لكل الشخصيات الإعلامية المؤثرة والفاعلة، ويجب أن يتحركوا بشكل سريع من أجل عدم الإفراج عن الصحفيين ويسعوا جاهدين لعدم التضييق عليهم وضرورة الإفراج عن الصحفي مصطفى صبري .

وأضاف البيان قائلا: للأسف الشديد أنه لأمر محزن أن يتساوق البعض مع ما يقوم به الاحتلال الذي يعاقب الصحفيين على معتقداتهم وأفكارهم ويطاردهم ويزج بهم في السجون لذلك يجب أن يتحرك كل الأحرار وأصحاب الأقلام الحرة لفضح هؤلاء .

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص