بعد 4 سنوات في المعتقل: تبرئة فلسطيني من تهمة محاولة إدخال استشهادي إلى داخل الخط الأخضر

بعد 4 سنوات في المعتقل: تبرئة فلسطيني من تهمة محاولة إدخال استشهادي إلى داخل الخط الأخضر

بعد اعتقال دام 4 سنوات، أصدرت محكمة سالم العسكرية قرارا بتبرئة فوزي توفيق قواريق، من قرية عورتا قرب مدينة نابلس. وكان قواريق قد اعتقل بتهمة إدخال استشهادي إلى داخل البلاد لتنفيذ عملية. وقد رافع عن المعتقل المحامي رياض الأنيس.

وعلم أن المحكمة العسكرية في سالم أصدرت قرارها بتبرئة المعتقل، الخميس الماضي 23/10/2008، بسبب عدم كفاية الأدلة حول ضلوعه في التخطيط لعملية تفجيرية في داخل الخط الأخضر.

وكانت النيابة العامة قد وجهت له تهمة التخطيط ومحاولة إدخال "استشهادي" إلى داخل الخط الأخضر في تاريخ 30/06/2004، وفي حينه تم اعتقال قواريق، ووجهت له هذه التهم الخطيرة.

يذكر في هذا السياق أن المعتقل كان قد وصل إلى حاجز حوارة في التاريخ المذكور، وحينئذ تم الإعلان عن منع التجول في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى اعتقاله في مكان قريب من الحاجز العسكري. كما علم أن الشخص الذي تنسب له محاولة تنفيذ العملية، هو أحمد شبيري، وقد تمكن من الاختباء في مكان قريب من حاجز حوارة، ليتوجه من هناك لاحقا إلى رام الله حيث قام بتسليم نفسه وتسليم الحزام للسلطة الفلسطينية.

وبعد سماع جميع الشهود ومرافعة المحامي رياض الأنيس تقرر في نهاية المطاف تبرئة المعتقل من التهم المنسوبة إليه.