قناصل وسفراء عرب وأجانب يطلعون على الأماكن المستهدفة إسرائيلياً بالقدس المحتلة ويعربون عن تضامنهم مع عائلة الكرد

قناصل وسفراء عرب وأجانب يطلعون على الأماكن المستهدفة إسرائيلياً بالقدس المحتلة ويعربون عن تضامنهم مع عائلة الكرد

أجرى قناصل وسفراء عرب وشخصيات اقتصادية فلسطينية ووزراء سابقين زيارة تضامنية لخيمة التضامن مع عائلة أم كامل الكرد في حي الشيخ جراح في القدس الغربية ضمن سلسلة الزيارات التي قاموا بها للاماكن الفلسطينية المستهدفة من قبل الإسرائيليين بالقدس.

قال الدكتور رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة في السلطة الفلسطينية، أن أم كامل الكرد هي لاجئة للمرة الثانية التي هجرت من منزلها في حي الشيخ جراح بطريقه همجية وشرسة وفقدان زوجها بعد تعرضه لجلطة دماغيه.

وشملت الزيارة التي قام بها الوزراء والقناصل والسفراء العرب والأجانب, السفير التونسي أحمد الحباسي، والسفير الكندي ديفيد ماكنتر، الدكتور جواد الناجي رئيس الوزراء لصناديق مستشار رئيس الوزراء لصناديق العرب، ومحمد المنصوري من الممثلية المغربية، التي نظمت من قبل الدائرة العامة للعلاقات العامة في ديوان الرئاسة الفلسطينية برام الله.

وكان في استقبالهم مفتي القدس الشيخ محمد حسين وخطيب المسجد الاقصي، محافظ القدس عدنان الحسيني، الدكتور رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة في السلطة الفلسطينية، المهندس مازن سنقرط رئيس مجموعة سنقرط الاستثمارية وزير الاقتصاد السابق،ومستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس حاتم عبد القادر، والمحامي احمد الرويضي رئيس وحدة القدس في مكتب الرئاسة، والشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الفلسطيني، والمحامي زاهي نجيدات الناطق باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، وزياد الحموري مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية في مدينة القدس، وعدد كبير من المؤسسات المقدسية والأهلية.

وأضاف الدكتور رفيق الحسيني في كلمته أمام القناصل والسفراء في خيمة التضامن بالقول " نحن نعرف أن مدينة القدس تتعرض لهجمة شديدة وقررنا أن نقابل هذه الهجمة في الصمود والتصدي في كل ما لدينا من قوة نحن هنا مجتمعون ومرابطون من فئات الشعب المختلفة والمجتمع المدني والحكومة والرئاسة وإخوتنا في الداخل لنقاتل لكل حجر في هذه الأرض المقدسة، ولو خسرنا المعركة لن نخسر صمودنا في هذه الأرض لأننا سنجعل الإسرائيليون يفهمون بأننا سنقاتل على كل حجر ومنزل في كل منطقة "

وطالب السلطات الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية بإرجاع الأملاك العربية في القدس الغربية وإعادتها لأصحابها الأصليين لان الشعب الفلسطيني يملك من 60-70%, وكما اخرجوا الأرملة أم كامل الكرد بقوة من منزلها بداية الشهر الحالي بأنها ملك لجمعيات استيطانية، يجب إرجاع أملاك عائلتها في القدس الغربية.

...السفير التونسي احمد الحباسي
ومن جانبه قال السفير التونسي احمد الحباسي " إننا كلنا كعرب ومسلمين مع الشعب الفلسطيني على مستويات مختلفة ومتعددة في سبيل تحقيق حريته واستقراره وزيارتنا لخيمة الصمود في حي الشيخ جراح لنقف مع عائلة أم كامل الكرد ومع المنازل المهددة في المصادرة, واصفاً هذا العمل بالغير الإنساني الذي تعرضته هذه الأسرة من انتهاك عنصري وترحيلهم من منزلهم وفقدان زوجها بعد خروجه من منزله شنيع وغريب يملك تضامن تعزية نتيجة الموقف.

وبارك الحباسي الجهود الفلسطينية للصمود والنضال في مدينة القدس للحفاظ على هويتهم ألمقدسيه وعلى مقدساتهم الإسلامية.

...مفتي القدس الشيخ محمد حسين وخطيب المسجد الأقصى المبارك
وبدوره أكد مفتي القدس الشيخ محمد حسين وخطيب المسجد الأقصى المبارك، أن الأرض المقدسة بمقدساتها الإسلامية والتاريخية من حق الشعب الفلسطيني، وليس الغرباء عن هذه الأرض ونحن الشرعيون لهذه الأرض والمقدسات الإسلامية.

وقال " إن قطعان المستوطنين على هذه الأرض هي التي اعتدت على هذه الممتلكات والعقارات في مدينة القدس وهم الغرباء على هذه الأرض", مضيفاً " إن الجمعيات الاستيطانية هي التي تستهدف الإنسان والحجر والمقدسات، ولم تقف عند العقارات المقدسية، أيضا تستهدف الأموات وما يجري في مقبرة مأمن الله من محاولات لنبش القبور والأموات ورمي رفاتهم ورمي عظام الأموات ورميها في الشوارع هذا انتهاك واضح لكرامة الإنسان، ولم يعتبروا أو يقفوا عند كرامة الإنسان الحي وليس عند كرامة الإنسان الميت ".

وأضاف " هذا قدر الشعب الفلسطيني، وإننا في حلقة في سلسلة الرباط الممتد في فتح الإسلامي لهذه الديار على يد الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع الصحابة الكرام ", مؤكداً ان الشعب الفلسطيني يعتز بالوسام الإلهي الذي جعل شعبنا الفلسطيني شعب مرابط بين الجهاد والرباط وهذه صورة الشعب الفلسطيني والطليعة المتقدمة بين الامه العربية والإسلامية للدفاع عن هذه المقدسات التي هي ليس فقط للمقدسيين وإنما لجميع الأمة العربية والإسلامية.

حينما نتحدث عن المسجد المبارك وعن مدينة القدس نتحدث عن الإرث والحضارة والتاريخ الإسلامي في هذه الديار الذي أكرم الله وتعالى هذا الشعب الصابر والمرابط في هذه الديار أن يقدم الأبناء شهداء واسري ويقدم كل ما يملكه في سبيل حماية هذه الأرض .

وقال إن قضية أم كامل الكرد التي أصبحت أرمله بعد الهجمة الشرسة التي تعرض لها المرحوم أبو كامل لكن المرأة مازالت تصبر وتعيش في هذه الخيمة رغم كل الظروف الصعبة من تعرضهم للبرد القارص ، ولكن هي تصر على هذا الحق إلى أن تعود إلى بيتها بعد أن أخرجت من منزلها من حي الشيخ جراح وهجرت من الطالبية وحي العجمية والبقعة نحن نحتسب المرحوم محمد كامل الكرد شهيدا عند الله سبحانه وتعالى.

كما وقدم المحامي احمد الرويضي شرحا مفصلا خلال الجولة المنظمة في مدينة القدس حول المخاطر الذي يتعرض لها مدينة القدس من انتهاكات ضد المواطن المقدسي, وقال " أن هذه الهجمة تأتي ضمن المخطط 2020 التي أقرته بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس خلال السنوات الثلاث القادمة، والتي تتحدث عن طرد 12% من السكان المقدسيين".

وأضاف إن جدار الفصل العنصري فصل نحو 40 ألف نسمة من السكان الأصليين وجعلهم خلف الجدار, مشيراً إلى أن إسرائيل لا تريد أي عربي مقدسي في هذه الديار الإسلامية.

...محافظ القدس عدنان الحسيني
ونوه المحافظ عدنان الحسيني إلى أن إسرائيل فشلت في إدارة القدس منذ احتلالها لها لأنها حكومة عنصرية, قائلاً " القدس هي مدينة عريقة وبحاجة إلى عناية فائقة ولا يمكن إدارتها من خلال إجراءات القمع وهدم المنازل ".

وأضاف " إن المخطط الهيكلي يأتي في وقت صعب على كافة الأصعدة، فهناك تغييرات داخلية وخارجية ", مؤكدا على ضرورة مواجهة المخططات والإجراءات الإسرائيلية وعدم السماح بتنفيذها، قائلاً " أن إسرائيل تستغل الظروف لتحقيق مكاسبها في المدينة ".

... حاتم عبد القادر l مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس
في نفس السياق قال مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس حاتم عبد القادر، أن بلدية الاحتلال صادرت أراضي المواطنين في حي جبل المكبر لبناء اكبر مستوطنة في مدينة القدس.

وأضاف " إن مالك الأرض الصهيوني عبود ليفي على استعداد ببيع الأرض وبالتنازل عن هذه العقار وعن بناء نحو 50 وحدة سكنية في حي جبل المكبر بتقديم سعر أولي بمبلغ 200 مليون دولار " قابله للتفاوض"
وطالب الجهات العربية والإسلامية للتفاوض على هذه الأرض وشرائها حتى تكون تحت السيادة الفلسطينية وليس تحت السيادة الاستيطانية ".

هذا وشملت الجولة الميدانية حي الشيخ جراح، رأس العامود، ومقبرة مأمن الله ، و مقبرة باب الرحمة، وحي عين اللوزة، وحي البستان ، وباب المغاربه، وانتهت في برج اللقلق داخل أسوار البلدة القديمة، حيث رافق الوفد من السلك الدبلوماسي المخابرات الإسرائيلية وفور الانتهاء من الجولة استدعت المخابرات الإسرائيلية في قسم الشرطة في شارع صلاح الدين رئيس ديوان الرئاسة في السلطة الفلسطينية الدكتور رفيق الحسيني، ومستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس حاتم عبد القادر.