في ظل استمرار القصف: استشهاد القيادي د.نزار ريان و 14 شهيدا بينهم أطفال..

في ظل استمرار القصف: استشهاد القيادي د.نزار ريان و 14 شهيدا بينهم أطفال..

ارتفع عدد شهداء الغارة الإسرائيلية على منزل القيادي في حركة حماس د.نزار ريان إلى 15 شهيدا.

أكدت حركة حماس، بعد ظهر اليوم، الخميس، نبأ استشهاد القيادي في الحركة د.نزار ريان، وذلك في قصف صاروخي استهدف منزله، كما سقط عدد من الشهداء جراء القصف، قدر عددهم بداية بعشرة شهداء، إلا أنه ارتفع إلى 15 شهيدا

وعلم أن القيادي د.ريان قد استشهد مع زوجته وثلاثة من أبنائه بعد أن رفض إخلاء المنزل. كما جرى تدمير عدد من المنازل المجاورة، من بينها منزل القيادي في كتائب القسام "أبو أنس أبو الجبين" الذي دمر بشكل كامل، وذلك خلال القصف الذي استهدف مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى الشهيد كمال عدوان وصول جثث 10 شهداء إلى المستشفى، بالإضافة إلى عدد كبير من المصابين، بعضها في حالة الخطر الشديد.

ويعتبر د.ريان أحد قادة الجيل الأول في حركة حماس، وقد تبنى سياسة رفض إخلاء المنازل، حيث دأبت قوات الاحتلال على الطلب من أصحاب المنازل إخلاءها تمهيدا لقصفها. وعمل في حينه على تحشيد الكثير من السكان في المنزل المراد قصفه لمنع تدميره.

وتشير التقارير الواردة من قطاع غزة إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى ما يقارب 414 شهيدا، بالإضافة إلى أكثر من ألفي جريح، منهم 300 في حالة الخطر الشديد.

إلى ذلك، يواصل طيران الاحتلال الحربي غاراته، حيث قصف بعد ظهر اليوم مدرسة دار الأرقم شرقي مدينة غزة، كما قصف منطقة شرق الشجاعية بثلاثة صواريخ، انفجر إثنان منها.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سقوط عدد من الشهداء والجرحى من الأطفال.