الاحتلال يصعد عدوانه الدموي: نحو 70 شهيدا سقطوا اليوم يرفعون حصيلة مجازر الاحتلال إلى 1095 شهيدا..

الاحتلال يصعد عدوانه الدموي: نحو 70 شهيدا سقطوا اليوم يرفعون حصيلة مجازر الاحتلال إلى 1095 شهيدا..

يتواصل العدوان الهمجي والدموي على قطاع غزة لليوم العشرين على التوالي. وفي ظل التصعيد الدموي الذي تقوم به قوات الاحتلال ضد المدنيين وخاصة الأطفال والنساء، واستهدف المستشفيات والمكاتب الصحافية ومقرات الأنروا والمساجد، فقد ارتفع عدد الشهداء الذي سقطوا منذ ساعات الصباح إلى نحو 70 شهيدا، ليصل العدد الكلي نحو 1095 شهيدا، في حين ارتفع عدد الجرحى إلى نحو 5100 جريح.

فقد قصفت قوات الاحتلال المتوغلة في حي تل الهوى جنوب مدينة غزة، ظهر اليوم الخميس، مستشفى القدس التابع لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني، واشتعلت النيران في أقسام من المستشفى، ومستشفى تل الهوى وسط المدينة وبداخله ما يقارب 500 مريض وجريح ومسعف ولم يعرف حتى اللحظة مصيرهم لصعوبة وصول احد لهناك سواء كان مواطن او مسعف.

وقال الدكتور بشار مراد مدير الاسعافات في المستشفى ان قوات الاحتلال اطلقت ثلاث قذائف باتجاه المستشفى منها قذيفتان فسفوريتان، وتناثرت شظايا في محيط المستشفى دون وقوع اصابات تذكر، وانما خلفت دمار هائلا بالمكان واحراق المبنى الادراي بالكامل للمستشفى والمخازن المركزية والصيدلية الداخلية".

واضاف الدكتور مراد وجود ما يقارب من 500 الى 600 مواطن نزحوا من منطقة تل الهوى باتجاه مبنى المستشفى نتيجة القصف الذي استهدفهم في المنطقة.

وكانت قد وسعت قوات الاحتلال من عملياتها البرية في قطاع غزة وادخلت عشرات الدبابات الى اجزاء من حي تل الهوي جنوب غرب مدينة غزة، وسط إطلاق نار كثيف وقصف مدفعي من الدبابات وبغطاء من الطائرات المروحية.

فمنذ ساعات منتصف الليل تعيش مدينة غزة وسط الدخان المتصاعد جراء القصف الاسرائيلي المستمر من البر والبحر والجو نحو منازل المواطنين الآمنين ومساجدهم والنوادي الرياضية وكل ما يحيط بالمدينة التي تبدو محاطة بالدخان وتنبعث من المنازل المشتعلة روائح مختلفة، وتغطي السماء سحابات كثيفة من الدخان الاسود.

وقد حاصرت الدبابات المتقدمة في حي تل الهوى والزيتون عشرات المنازل وبدأت منذ ساعات الفجر بتوجيه قذائفها نحو تلك المنازل وما زال قاطنوها فيها في حين لا تستطيع سيارات الاسعاف الوصول اليهم لخطورة الأوضاع حتى الساعة.

إلى ذلك، أكد سامي مشعشع، مدير الإعلام والاتصال بوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الاونروا، في تصريح صحفي أن محيط المكاتب الإقليمية للاونروا في قطاع غزة تتعرض إلى قصف متقطع منذ مساء أمس، وقد سقطت قذيفة داخل ساحة مكاتب الأونروا وأدت إلى تطاير الشظايا قرب المنطقة التي تحوي مخازن الوقود.

وأوضح أن عددا من الموظفين ما زالوا موجودين داخل الموقع وهم يحتمون من القصف ومن ضمنهم 10 موظفين دوليين.

واشار إلى أنه وبسبب هذه الاعتداءات على مكاتب الاونروا لن تتمكن الأونروا من تحريك شاحناتها ولن تتمكن من استلام الإمدادات من معبر كرم أبو سالم، وعليه تم تعليق حركة الشاحنات، مشيرا إلى ان النيران تشتعل بمخازن الدقيق والطعام والمساعدات الانسانية، وقلق من وصول النيران الى مخازن الوقود التي من المقرر ان تنقلها الاونروا الى المستشفيات.

كما واشار ان مركز التدريب المهني التابع الآونروا بغزة والملاصق لمكاتب الرئاسة اصيب صباح اليوم بقذيفة مباشرة أدت حسب المعطيات الأولى إلى جرح 3 أشخاص.

وجددت الأونروا تأكيدها على مطلب السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف فوري لإطلاق النار لكي تتمكن المؤسسات الدولية على الأقل من القيام بواجباتها.

كما علم أن قوات الاحتلال استهدفت مبنى يضم مكاتب لقنوات تلفزيونية، منها قناة أبو ظبي، ما إدى إلى إصابة إثنين من العاملين فيها.