اتحاد الأطباء العرب: الفحوصات تثبت استخدام قوات الاحتلال للأسلحة المحرمة دولياً في حربها على القطاع

اتحاد الأطباء العرب: الفحوصات  تثبت استخدام قوات الاحتلال  للأسلحة المحرمة دولياً في حربها على القطاع

أكد اتحاد الأطباء العرب خلال مؤتمر صحفي عقده في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة , على أن المعلومات التي حصلوا عليها من خلال رصدهم الميداني ومتابعتهم لأماكن القصف والاطلاع على حالات الإصابات وملفاتهم العلاجية وفحص مخلفات الأسلحة يثبت استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للأسلحة المحرمة دولياً في حربها على القطاع .

وقال اتحاد الأطباء " أن أكثر من 600 حالة أصيبوا خلال الحرب بشظايا ميكروسكوبية ملتهبة غير مرئية أدت إلى بتر الأطراف وسقوط عدد كبيرة من الوفيات وان العديد من الحالات التي وصلت بمقارنة ما هو موجود في الكتب والمراجع العلمية الحديثة تؤكد استخدام الاحتلال الإسرائيلي "قنابل الدايم" المحرمة دوليا والتي تؤدي للوفاة كما تؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بمرض السرطان خلال فترة قصيرة قد لا تتجاوز 6 شهور".

وأضاف" حدوث عدد كبير من الوفيات ناجمة عن استنشاق داخل الفوسفور الأبيض وكذلك حروق كيميائية ناتجة عن استخدام قنابل الفوسفور الأبيض المحرم دوليا ضد المدنيين حيث لا تزال بقايا هذه القنابل موجودة في أماكن القصف وبعضها مشتعلا وجميعها قابلة للاشتعال"

كما حذر الاتحاد من حدوث كارثة صحية وبيئية في القطاع جراء تدمير البنية التحتية وشبكات الصرف الصحي مشيرا إلى نسبة العينات الايجابية من عينات مياه الشرب من الناحية البيولوجية تصل الى 16% مقارنة مع 1% من المعدل العالمي.

وطالب الاتحاد بضرورة الإسراع في إعادة الاعمار من اجل إعادة البنية التحتية التي تم تدميرها وان هذا يتطلب حاجة ملحة لعملية سريعة لاستكمال رفع الأنقاض ودفن الحيوانات النافقة والتي تم قتلها عن عمد.

كما تطرق الاتحاد إلى أهمية عمل دراسات مسحية ومتابعة حالات الإصابات التي تم استهدافها بأسلحة جديدة لا يعرف تأثيراتها المستقبلية حتى الآن بالإضافة إلى إجراء مسح لوضع التغذية في الفئات الأكثر تضررا وخاصة عند الأطفال ما دون الـ 5 سنوات وكذلك أمهات الحوامل والمرضعات.

كما وجه الاتحاد نداء استغاثة لكل المتخصصين في طب نفس الأطفال في العالم إلى مساعدة أطفال غزة البالغ عددهم أكثر من 780,000 والذين يشكلون 55 % من سكان القطاع من خطورة حصول أعراض متوقعة وعابرة عليهم.

من جانبه أكد الاستاد همام نسمان مدير العلاقات العامة بوزارة الصحة المقالة على أن النتائج التي توصل إليها أطباء العرب تؤكد ما ذكرنا في السابق من استخدام الاحتلال الإسرائيلي للأسلحة المحرمة دولياً.

كما جدد نسمان مناشدته إلى كل الأحرار والشرفاء في العالم ضرورة التدخل الفوري والعاجل من اجل الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لفتح المعابر ورفع الحصار من اجل السماح للجرحى والمرضى من السفر لتلقي العلاج في الخارج بالإضافة إلى إدخال الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية لإنقاذ الجرحى من شبح الموت الذي يطاردهم في كل لحظة