الحكومة المقالة في غزة ترفض إذلال الفلسطينيين في معبر رفح..

الحكومة المقالة في غزة ترفض إذلال الفلسطينيين في معبر رفح..

أعلنت وزارة الداخلية المقالة رفضها لفتح معبر رفح بالطريقة المتبعة حاليًّا، موضحةً في ذات الوقت عدم تلقيها أي تبليغ رسمي من الجانب المصري بفتحه.

وقالت الوزارة في بيانٍ لها إنها ترفض فتح المعبر بطريقة يحدث فيها "إذلال للمواطن الفلسطيني"، وأكدت أنها لن تفتحه إلا بآلية "تضمن كرامة المواطنين"، مضيفة قولها: "نحن لا نعمل بوّابين عند أحد".

وأوضحت الوزارة أنها متفقة مع الجانب المصري على ضرورة إبلاغها قبل 3 أيام من فتح المعبر، من أجل التجهيز لعملية دخول وخروج المسافرين.

وأشار البيان إلى أن الجانب المصري أعاد في المرة الأخيرة التي فتح فيها المعبر نحو نصف المسافرين دون إبداء أسباب، حيث سمح فقط بمرور 1500 مسافر، فيما أعاد 1000 مسافر دون سبب مقنع.

وكانت السلطات المصرية أعلنت نيتها عن فتح معبر رفح لبعض الفئات اليوم وغدا؛ من دون أن تبلغ الحكومة الفلسطينية كما كان متبعًا في المرات السابقة، حيث تحتاج السلطات الفلسطينية ثلاثة أيام قبل موعد فتح المعبر لترتيب وتسهيل إجراءات المسافرين.

وأكدت وزارة الداخلية أن الجانب المصري يقوم بإدخال المسافرين الحاصلين على تنسيقات خاصة من حكومة رام الله، أو على تنسيقات بطرق شخصية، مضيفة أن: "هذا الأمر مرفوض، ولذلك لن نعيد فتح المعبر بالطريقة ذاتها".

وأفاد شهود عيان أن شرطة الحكومة المقالة نصبت حواجز بالقرب من معبر رفح لتمنع المواطنين الذين يرغبون بالسفر إلى الخارج عبر معبر رفح الحدودي.

وأوضح الشهود أن الفلسطينيين القادمين عبر المعبر من الجانب المصري تقوم الشرطة بوضعهم في حافلات خاصة وإخراجهم من المعبر ولا تسمح لأحد بالدخول لاستقبالهم .