الفصائل الفلسطينية المعارضة تنتقد اعادة تكليف فياض بتشكيل الحكومة الفلسطينية

الفصائل الفلسطينية المعارضة تنتقد اعادة تكليف فياض بتشكيل الحكومة الفلسطينية

انتقدت الفصائل الفلسطينية المعارضة التي تتخذ من دمشق مقرا السبت اعادة تكليف سلام فياض بتشكيل الحكومة الفلسطينية مؤكدة ان ذلك "سيؤثر" على الحوار الفلسطيني الاسبوع المقبل في القاهرة.

وحمل الامين العام للجبهة الشعبية-القيادة العامة احمد جبريل في اجتماع لثمانية فصائل فلسطينية في دمشق بشدة على محمود عباس وقال ان "افعال الرئيس الفلسطيني محمود عباس غير دستورية وغير قانونية (..) لانه لا يمثل الشعب الفلسطيني ولا منظمة التحرير لانه رئيس انتهت ولايته".

واضاف جبريل في تصريح صحافي ان "من يمثل الشعب الفلسطيني عليه ان يجري انتخابات فلسطينية في الداخل والخارج لاننا متأكدين بأنهم (انصار عباس) لن يحصلوا على اكثر من 5 الى 10 % من الاصوات".

واكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس من جهته ان " هناك في 16 من الشهر الجاري جولة من الحوار الفلسطيني في القاهرة لكن لا شك ان بعض الخطوات حول تشكيل حكومة فياض مع بعض التعديلات هذا يعيق ويعطل الحوار".

واضاف "وهي خطوات استباقية وعليها علامات استفهام كبيرة وبوضعها الراهن والسابق تفتقر الى الشرعية والقانونية، والاستقواء بالاشتراطات الدولية يعطل الحوار لان حكومة الوفاق الوطني تتشكل على طاولة الحوار وليس بقرارات انفرادية".

واعلن عباس الاربعاء الماضي انه سيعيد تكليف الحكومة المستقيلة برئاسة سلام فياض مع بعض التعديلات.
وقال عباس للصحافيين بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة، ان "الحكومة الفلسطينية سبق ان قدمت استقالتها ولم تقبل هذه الاستقالة وبالتالي ستعود هذه الحكومة مرة اخرى في في وقت قريب وسيكون هناك نوع من الاضافات لهذه الحكومة وهذا لن يؤثر اطلاقا على الحوار الفلسطيني ففي اي وقت نتفق فيه على حكومة توافق ستكون الامور ممهدة لذلك".

وكان فياض قدم في السابع من اذار/مارس استقالة حكومته الى عباس لتمهيد الطريق امام تشكيل حكومة "وفاق وطني" في اطار الحوار الجاري بين الفصائل الفلسطينية لتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس ولكن الرئيس الفلسطيني كلف حكومة فياض مع ذلك بالاستمرار في اداء عملها.

وتتوقف اعادة اعمار غزة على نتائج الحوار الفلسطيني في القاهرة اذ تعهد المجتمع الدولي في مؤتمر عقد مطلع اذار/مارس الماضي في شرم الشيخ بتقديم 5،4 مليارات دولار لاعادة اعمار القطاع والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني غير انه يرفض التعامل مع حكومة حماس المقالة في غزة.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اعلنت الشهر الماضي ان المجتمع الدولي لن يتعامل مع حكومة فلسطينية تشارك فيها حماس ما لم تلتزم هذه الحركة بشروط اللجنة الرباعية الدولية وهي الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف والالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل.

واكد مشعل اليوم انه " في الموضوع السياسي حماس رفضت ومازالت وستبقى ترفض شروط الرباعية لانها ظالمة ولا يجوز تقييد المصالحة الفلسطينية بها ونحن طالبنا برفع اليد الخارجية عن مصالحتنا الفلسطينية لانها المسؤولة عن تأخير وتعطيل واعاقة الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة وفي ظل التحركات الجارية المريبة التي بعضها يحاول ان يتفهم التحفظات الاسرائيلية والامريكية" .
واضاف ان " حق العودة غير قابل للمساومة ولا يمكن القبول بالتقاطع مع التحفظات الامريكية الاسرائيلية بشأنه، و (هذا امر) مجمع عليه".


"الفرنسية"