حماس تدعو إلى المصالحة وتعزيز خيار المقاومة

حماس تدعو إلى المصالحة وتعزيز خيار المقاومة

أكدت حركة حماس انها ستواصل المقاومة لكسر الحصار وتقوية الجبهة الداخلية، قائلهً "انها حافظت عن ثوابت الشعب الفلسطيني وقامت بصد العدوان على هذا الشعب، وان هذه الحركة مستمرة في المقاومة وتبحث اولوياتها في المرحلة القادمة لكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني وتسعى للوحدة الوطنية".

واشار اسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس في تصريحات متلفزة مساء الاربعاء الي ضرورة تقوية الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز خيار المقاومة امام اسرائيل التي لا تؤمن الا بلغة القوة، معرباً عن اسفه لتراجع الموقف العربي والسلطة الفلسطينية امام اسرائيل,

وفي تعقيبة علي الجولة الاخيرة التي قام بها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الى القاهرة أوضح رضوان ان هذه الزيارة جائت اولا بناء على طلب حركة حماس من اجل الدفع باتجاه جهود المصالحة الوطنية الى الامام للتاكيد على حرصها على تحقيق وانجاز المصالحة وكذلك انجاح الجهود المصرية المبذولة من اجل تحقيق المصالحة الوطنية.

وقال "ان حماس رات وسمعت تفهما من جانب المصري لمواقف حماس، بل كان هذا الامر مقدرا من الجانب المصري خاصة ومن خلال الحوارات الاخيرة سواء بالقاهرة او حتى الحوارات التي جرت مع الوفد الامني المصري في سوريا، وكانت مصر تنظر بإيجابية الى مواقف الحركة".

وبين ان مشعل اكد في القاهرة على حرص حركتة على المضى بكل التفاهمات التي يمكن ان تؤدي الى المصالحة الوطنية، كما تم التطرق الى عدة ملفات ومنها الانتخابات التشريعية والرئاسية في الضفة الغربية بمعزل عن قطاع غزة.

واعتبر أن الاعتقال السياسي يمثل عقبة كبرى امام المصالحة الوطنية , قائلاً "ان هناك عقبات مهمة امام المصالحة الوطنية منها ملف الاعتقالات السياسية او نظام الانتخابات او تشكيل حكومة وحدة وطنية او قوة مشتركة مقترحة من قبل حركة فتح في قطاع غزة".

واضاف رضوان رغم اننا اتفقنا سابقا على الاصلاح في الضفة والقطاع هم يتحدثون الان عن الاصلاح في القطاع دون الضفة في حال ان الضفة بحاجة اكثر من القطاع لاستتباب الامن, قائلاً " ان ما قطعناه في المفاوضات اكبر مما بقي من ملفات عالقة".

وأوضح أنه اذا خلصت النوايا وارادت حركة فتح وبالتحديد الرئيس محمود عباس التقدم باتجاه تحقيق المصالحة يمكن التوصل باسرع وقت الى المصالحة.