اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تدعو لإطلاق حملة لمساندة المنكوبين في قطاع غزة

اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تدعو لإطلاق حملة لمساندة المنكوبين في قطاع غزة

طالبت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، المجتمع الدولي ممثلاً بمؤسسات حقوق الإنسان والمتضامنين الدوليون والمؤسسات والبرلمانات، بإطلاق أضخم حملة تضامن ومساندة "للمنكوبين" جراء الحرب الإسرائيلية على غزة، وخاصة مع اقتراب فصل الشتاء.

كما دعا جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار والنائب في المجلس التشريعي في تصريحات له اليوم الأربعاء, إلى إطلاق هذه الحملة بالضغط على الاحتلال من أجل فتح معابر قطاع غزة وفك الحصار المشدد منذ ثلاثة أعوام وإدخال مواد البناء اللازمة لإعادة الاعمار.

وأكد الخضري أن الحصار الإسرائيلي المشدد لا زال مفروضا على غزة، مما نتج عنه تدميرا للاقتصاد الفلسطيني وشل حركة البناء والتعمير, موضحاً إنه منذ انتهاء الحرب قبل قرابة عام فإن غزة لم تشهد عملية اعمار لمنزل واحد دمره الاحتلال، أو حتى ترميم بعض المنازل بسبب عدم وجود المواد الخام ومستلزمات البناء.

وشدد على أن هذه القضية إنسانية ويجب الإسراع في إنجازها، مبيناً أن تقرير غولدستون دعا بشكل واضح وصريح إلى ضرورة فتح المعابر، والإسراع في اعمار غزة.

ووجه رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، نداءً للدول المانحة التي تعهدت بدفع مبالغ مالية لسكان غزة، بترجمة هذه الوعود إلى حقائق على أرض الواقع لمساعدة الأسر الفلسطينية وإنقاذها من الأوضاع الصعبة الذي يعيشونها.