عقب مواجهات يوم أمس سلطات الاحتلال لا تتراجع وتعلن أنها تسمح بدخول « الزوار» اليوم إلى باحة الحرم

عقب مواجهات يوم أمس سلطات الاحتلال لا تتراجع وتعلن أنها تسمح بدخول « الزوار» اليوم إلى باحة الحرم

رغم الأحداث التي شهدتها مدينة القدس المحتلة يوم أمس الأحد تواصل سلطات الاحتلال سياستها الرامية إلى فتح الحرم القدسي أمام اليهود المتطرفين، وقررت السماح اليوم الاثنين "بدخول عادي للزوار!" لباحة الحرم القدسى الشريف"، أي دخول المستوطنين الاستفزازي لإلى الحرم القدسي، وذلك بعد مواجهات عنيفة وقعت يوم أمس الأحد بين معتصمين فلسطينيين في باحة الحرم للتصدي لاقتحام تنظيمات استيطانية يهودية، وبين قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في الحرم القدسي ومحيطه لحماية هؤلاء المستوطنين.

وعقدت الشرطة الإسرائيلية والأجهزة الأمنية مساء الاحد "جلسة تقييم" تقرر في نهايتها السماح يوم الاثنين "للزوار والمصليين" بدخول ساحة الحرم القدسي الشريف..!

ويتضح من تصريحات المسؤولين الإسرائيليين أن التصعيد في الفترة الأخيرة في منطقة الحرم مرده هدف إسرائيلي معلن «فتح الحرم القدسي أمام جميع المؤمنين»، أي أمام اليهود أسوة بالفلسطينيين. وجاءت تصريحات بهذا المعنى على لسان الناطق بلسان الحكومة الإسرائيلية يتسحاك ليفانون في حديث لقناة الجزيرة، وجاءت أيضا على لسان المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، ديدي كوهين. ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن كوهين قوله، إن سياسة الحكومة الإسرائيلية تقضي بـ«إبقاء الحرم مفتوحا أمام كافة المؤمنين، لهذا فتحناه صباح اليوم». فيما زعم ليفانون أن ثمة اتفاق مع الأوقاف الإسلامية بالسماح لليهود بالدخول إلى باحة الحرم في ساعات محددة، وأشار إلى الحكومة تسعى لأن يكون الحرم مفتوحا لكافة المؤمنين، أي لليهود ايضا. إلا أن كليهما أكدا أن قوات الاحتلال لا «تعتزم الدخول إلى المساجد»!.

وشهد اليوم الأحد مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وبين قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في الحرم القدسي ومحيطه لحماية دخول المستوطنين إلى الحرم القدسي. وقمعت قوات الاحتلال الاعتصام بالهراوات والقنابل الصوتية وقنابل الغاز، فيما رد الفلسطينيون برشقهم بما يصل إلى الأيدي.

واتهم المفتش العام للشرطة الإسرائيلية دودي كوهين قيادة الحركة الإسلامية في الداخل بـ«تأجيج» المواجهات. متوعدا بالتعامل بصرامة ضد كل من أسماهم "المخلين بالنظام العام".

وقد منعت قوات الاحتلال أداء صلاة الظهر في المسجد الأقصى بعد أن اقتحمت الحرم للمرة الثانية من باب المغاربة، وأغلقت المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة على من فيه، ومنعت رفع الآذان عن طريق قطع التيار الكهربائي عن الحرم.

وقالت مصادر فلسطينية أن عشرات المعتصمين أصيبوا بينهم حوالي 20 فتاة وامرأة، فيما اعتقلت قوات العشرات منهم، ومن بينهم المسؤول الاسبق عن ملف القدس في الحكومة الفلسطينية حاتم عبد القادر.

وقد توسعت المواجهات بين شرطة الاحتلال والقوات الخاصة والفلسطينيين إلى أزقة البلدة القديمة في القدس المحتلة، وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال نشرت وحدات من قوات المستعربين في الحرم وفي أحياء البلدة القديمة ودفعت بمزيد من القوات إلى المنطقة. وقال «مركز إعلام القدس» إن قوات الاحتلال نصبت منطاد مراقبة فوق البلدة القديمة فيما تحلق طائرات استطلاع في الأجواء وطائرة مروحية.

وتطورت المواجهات التي بدأت داخل الحرم إلى منطقة باب المجلس وباب حطة ومنطقة باب الاسباط وفي عدد من أزقة وأحياء البلدة القديمة.

وكانت تنظيمات يهودية من بينها تنظيم يسمى "منظمة حقوق الإنسان في جبل الهيكل" قد دعت إلى المشاركة في مراسم إحياء ما يسمى بـ «يوم صعود رامبام» وفي اجتماع يعقد في ساحة الحرم لتشجيع اليهود على الدخول للحرم القدسي.

وأكد المعتصمون أن قوات الاحتلال قامت بقطع الكهرباء عن المسجد الأقصى المبارك لمنع صدور بيانات من داخله عبر مكبرات الصوت. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت 15 معتصما فلسطينيا. وتمنع الفلسطنيين من الدخول للحرم كما منعت مركبات وحافلات من الداخل الفلسطيني من الوصول إلى البلدة القديمة.

وصرح الشيخ محمد حسين مفتي القدس في اتصال هاتفي مع رويترز من ساحة الحرم القدسي "الشرطة الاسرائيلية اقتحمت ساحات المسجد وتعتدي بالضرب على كل من فيه من رجال ونساء واطفال." وأضاف "الشرطة الاسرائيلية تفرض في هذه الاثناء حصارا على المسجد الاقصى وتحاصر من فيه."

وأوضح المفتي أن المستوطنين حاولوا اقتحام الاقصى بحماية الشرطة الاسرائيلية مما أدى الى اندلاع المواجهات.
وحمل محافظ القدس عدنان الحسيني الجانب الاسرائيلي مسؤولية التصعيد في القدس وقال لرويترز عبر الهاتف "اسرائيل تتحمل كامل المسؤولية عما يجري في المسجد الاقصى." وتابع "اسرائيل تريد تصعيد الاوضاع للتهرب من تنفيذ استحقاقات عملية السلام وهي تدفع بالمستوطنين ليكونوا هم في الواجهة في الوقت الذي توفر لهم الشرطة الاسرائيلية الدعم الكامل

وفرضت قوات الاحتلال منذ مساء أول أمس حصارا مطبقا على الحرم القدسي، ونشرت قوات كبيرة في محيطه وفي داخله. وأعلنت أنها ستسمح للمستوطنين والسياح الدخول إلى باحة الحرم وتوفير الحماية لهم، الأمر الذي اثار ردود فعل فلسطينية منددة، وصدرت دعوات للقدوم إلى الحرم القدسي لحمايته من اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال.

وكان الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين، حمل أمس، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية أي احتكاكات وتوترات قد تنجم عن اقتحام ثالث الحرمين وأولى القبلتين.