هنية يدعو القيادة المصرية إلى اجتماع عاجل

هنية يدعو القيادة المصرية إلى اجتماع عاجل

دعا إسماعيل هنية رئيس الحكومة في قطاع غزة الخميس، القيادة المصرية لاجتماع عاجل وسريع لمناقشة الأوضاع والتطورات الأخيرة التي حدثت على الحدود المصرية الفلسطينية في رفح إبان دخول قافلة شريان الحياة 3.

وأكد هنية خلال حفل تكريم أعضاء قافلة شريان الحياة في مركز رشاد الشوا على ضرورة وضع التصورات لمناقشة الأوضاع الأخيرة، وتحديد ما يجب على الأشقاء في مصر باتجاه قطاع غزة الذي يدافع عن الأمن القومي والعربي والإسلامي، مشدداً على أن غزة لم تكن يوما سببا في تهديد الأمن القومي المصري والاعتداء على السيادة المصرية.

وقال هنية "إن الذي يهدد الأمن القومي العربي والمصري هو الاحتلال الإسرائيلي وليس غزة التي تدافع عن شرف وحياض الأمتين العربية والإسلامية".

وأضاف أن بناء الجدار الفولاذي على الحدود مع التطورات التي صاحبت قافلة شريان الحياة بحاجة لعقد اللقاء المباشر مع المصريين.

وحيا هنية أعضاء القافلة، وتركيا، واصفا الحكومة التركية بالعثمانيين الجدد، كما قدم التحية للشعب المصري، قائلا "إن شعب مصر، وحتى المسؤولين الرسميين، هم مع فلسطين، ومع رفع الحصار عن قطاع غزة".

وأعرب عن أسفه لما تعرضت له قافلة شريان الحياة منددا بالاعتداء على المشاركين في القافلة، مبيناً أن القافلة التي انطلقت من بريطانيا برئاسة النائب البريطاني جورج غالاوي سجلت تاريخا جديدا وفتحت صفحة جديدة في حياة الشعب الفلسطيني بأكمله.

وتوجه بالتحية والشكر للقائمين على القافلة الذين واجهوا كل الصعاب والآلام والدماء والليالي السوداء في سبيل الوصول لقطاع غزة، مشيرا إلى أن جميع الكلمات والمشاعر تعجز عن التعبير بالحب والاحترام والتقدير والشكر لجميع أعضائها الذي تحملوا الصعاب والآلام لأسابيع عدة في سبيل الوصول لغزة وتقديم المساعدات.

وأشاد هنية بدور الأحرار في بريطانيا الذي يصنعون التغيير تجاه الاحتلال والشعب الفلسطيني مذكرا بمسؤولية بريطانيا عن إعطاء اليهود وطنا قوميا في فلسطين بموجب وعد بلفور المشؤوم.

كما ثمن الدور التركي تجاه الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنها تعيد حيوية الحضارة الإسلامية والدور الإسلامي الكبير تجاه فلسطين والقدس بعد أن كانت يوما عاصمة الخلافة الإسلامية.

وتوجه بالتحية إلى الشعبين السوري والأردني على استقبالهم بحفاوة لقافلة شريان الحياة، قائلا: "نقف احتراما وتقديرا لسورية التي تقف في صف المقاومة والممانعة، والشعب الأردني الذي احتفى بقافلة شريان الحياة في مدينة العقبة.

ومن جهته اعتبر رئيس الوفد التركي مراد مرجان القادم ضمن قافلة "شريان الحياة 3" أن قطاع غزة يُعد أكبر سجنٍ في العالم، مؤكدًا أن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للشعب والقيادة التركيَّيْن.

وقال مرجان "إننا على قناعةٍ تامةٍ أن الفلسطينيين لهم حق المقاومة والجهاد، كما أننا لم نرَ عدواناً مثل ما شاهدناه بغزة".

وأضاف مرجان موجِّهًا حديثه إلى الشعب الفلسطيني: "ستنتصرون على أعدائكم رغم الظلم والعدوان"، معربًا عن أمله أن يتوحَّد الشعب الفلسطيني وأن يزول هذا الخلاف الداخلي مستقبلاً.

ومضى بحديثه قائلاً: "أنتم لستم وحدكم، ونقول للجميع: لن نوقف مساعداتنا إلى الشعب الفلسطيني حتى يرفع عنه الحصار ويتوقف العدوان".