شخصيات فلسطينية تطالب بعدم استئناف المفاوضات بدون مرجعية ملزمة..

شخصيات فلسطينية تطالب بعدم استئناف المفاوضات بدون مرجعية ملزمة..

أصدرت مجموعة كبيرة من الشخصيات الفلسطينية البارزة بيانا للرأي العام طالبت فيه بعدم استئناف المفاوضات بدون مرجعية ملزمة، كما أكدت على أنها ترى في استئناف المفاوضات في ظل الأوضاع الراهنة خطرا على القضية الفلسطينية وعلى جهود المصالحة، ويشكل غطاء لسياسة الاحتلال.

وجاء في البيان الذي وصل عــ48ـرب نسخة منه أن الضغوط الخارجية، وخاصة الأمريكية والإسرائيلية، تتصاعد على قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بهدف استئناف المفاوضات مع إسرائيل دون إلزامها بمرجعية واضحة وبتجميد جميع الأنشطة الاستيطانية.

ورأت الشخصيات في استئناف المفاوضات في ظل الأوضاع الراهنة خطراً على القضية الفلسطينية، وأعلنت تأييدها ودعمها للموقف الفلسطيني الرافض لاستئنافها.

وأكد البيان على أن استئناف هذه المفاوضات بشكل مباشر أو غير مباشر وعلى أي مستوى سيشكل غطاء لسياسة الاحتلال الإسرائيلي القائمة على تهويد القدس والأنشطة الاستيطانية والاستمرار في بناء الجدار وإقامة نظام المعازل والكنتونات في الضفة الغربية بينما يستمر الحصار الخانق على قطاع غزة.

واعتبر البيان استئناف مثل هذه المفاوضات سيكون خطرا على فرص نجاح المصالحة الوطنية كذلك فإن المفاوضات ستضعف حملة المقاطعة الدولية عبر قوى التضامن الشعبي الدولي.

وأشار إلى أن الأولويات الوطنية للشعب الفلسطيني تتركز في إنهاء الانقسام عبر توقيع حركة حماس على ورقة المصالحة المصرية، معتبرا أن وحدة الشعب الفلسطيني داخل الوطن وخارجه على قاعدة الشراكة السياسية وعملاً بمبدأ الديمقراطية هي الطريق الصحيح نحو وضع إستراتيجية العمل النضالي الوطني من أجل إنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية وتحقيق الحرية والسيادة وضمان حق العودة.

وأكدت الشخصيات الفلسطينية على أن الإستراتيجية النضالية الفلسطينية تقوم على استنهاض الهمم ليأخذ الفلسطينيون زمام المبادرة فيما يتعلق بقضيتهم وألا تظل القضية رهناً بالتدخلات الخارجية، وأن تجمع بين المفاوضات السياسية والمقاومة الشعبية والمساندة الدولية وبناء الإنسان والمؤسسات.

كما عبرت الشخصيات عن إيمانها بأنه لابد من تصعيد المقاومة الشعبية وتطوير حملة المقاطعة الدولية وفرض العقوبات على إسرائيل وسحب الاستثمارات منها. واعتبرت أن الطريق الأقصر لتوحيد شعبنا هو في مواجهة الاحتلال وعلى طريق ضمان حقه في السيادة الوطنية وتقرير المصير والعودة وتنفيذ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وبناء على كل ذلك فإن الموقعين على البيان يطالبون بعدم استئناف المفاوضات المباشرة وغير المباشرة دون التزام إسرائيل بمرجعية واضحة وملزمة ووقفها لكافة أنشطة الاستيطان.

إن الموقعين أدناه يؤمنون بأن ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وتوحيد شطري الوطن هي الأولوية الوطنية القصوى في الوقت الراهن.

1. إبراهيم أبراش
2. إبراهيم خشان
3. إبراهيم عشراوي
4. أحمد دغلس
5. أحمد شلدان
6. إسماعيل الزابري
7. إصلاح جاد
8. أمال صيام
9. أمل شاهين
10. إياد السراج
11. باسل ناصر
12. باسم زبيدي
13. بدر زماعرة
14. بشير بشير
15. جابي برامكي
16. جميل السلحوت
17. جميل هلال
18. حازم الحلو
19. حازم قواسمي
20. حسام النونو
21. حسن برغوثي
22. حسن عبدو
23. حمدي شقورة
24. خالد الحروب
25. خالد السيفي
26. خالد ناصيف
27. خليل شاهين
28. داوود التلحمي
29. راجي الصوراني
30. رامي مهداوي
31. رانيا خرما
32. رماح عبد العزيز مبارك
33. رندة الطاهر
34. ريما ترزي
35. زكريا محمد
36. زياد أبو شاويش
37. زياد درويش
38. ساري حنفي
39. سامية بطمة
40. سائد أبو حجلة
41. سعد عبد الهادي
42. سفيان مشعشع
43. سلطان ياسين
44. سمير أبو عيشة
45. سمير البرغوثي
46. سيف أبو كشك
47. صلاح الخواجه
48. طاهر تيسير المصري
49. طلال الشريف
50. عبد الرحيم الريماوي
51. عريب الرنتاوي
52. عزمي الشعبي
53. عصام العاروري
54. عصام اليماني
55. علام جرار
56. عمر الرحال
57. غسان الخطيب
58. غسان عبد الله
59. فاروق محمد
60. فتحي زيدان
61. فتحي صباح
62. فراس ياغي
63. فريد مرة
64. فضل مصطفى النقيب
65. فواز أبو ستة
66. فيحاء عبد الهادي
67. كمالين شعت
68. كميل منصور
69. ليلي فيضي
70. مأمون عتيلي
71. محسن أبو رمضان
72. محمد أبو مهادي
73. محمد خضر قرش
74. محمد مصطفى
75. محمد موسى مناصرة
76. محمد نصر
77. محمد نصر أبو حسنين
78. محمود صبيح
79. محمود محارب
80. مصطفى البرغوثي
81. مصطفى الكرد
82. معتصم الأشهب
83. ممدوح العكر
84. منيب رشيد المصري
85. منير أبو رزق
86. نادية نصر حجاب
87. ناصر أبوالعطا
88. نبيل بشناق
89. نبيل قسيس
90. نصري قمصية
91. نعيم أبو طير
92. نهلة الشهال
93. هاني المصري
94. هيفاء الشوا
95. هيفاء برامكي
96. وفاء عبد الرحمن