متطرفون يهود يضرمون النار في مركبات المقدسيين..

متطرفون يهود يضرمون النار في مركبات المقدسيين..


أضرم متطرفون يهود، فجر اليوم، النار في العديد من مركبات المواطنين الفلسطينيين لدى توقفها أمام منازل أصحابها في أحياء مختلفة من مدينة القدس المحتلة، وخاصة في شارعي السلطان سليمان، وصلاح الدين وسط المدينة.

ونقلت ( وفا ) عن مراسلها أن المتطرفين أشعلوا النار بمركبات المقدسيين، رغم أن مركز شرطة الاحتلال يقع قرب الشارعين وقبالة باب الساهرة وسط المدينة، إضافة إلى إشعال النار في سيارات مقدسية أخرى في حي وادي الجوز، ورأس العامود.
وحضرت إلى أماكن إشعال النيران قوات من شرطة الاحتلال، ولكنها لم تفعل أي شيء. وحذر العديد من السكان من عمليات انتقامية أخرى في الأيام القادمة، خاصة في ظل الدعم والمساندة التي تلقاها الجماعات اليهودية المتطرفة من الأوساط الرسمية الاحتلالية وشرطتها وجنودها.

وقالت مصادر مقدسية أن جماعات يهودية متطرفة كانت هددت، في بيانات وزعتها الأسبوع الماضي، المقدسيين بشن أعمال انتقامية ضدهم في حال واصلوا احتجاجاتهم على بناء 'كنيس الخراب' قرب المسجد الأقصى داخل البلدة القديمة من القدس المحتلة.

اغلاق المعبر العسكري على مخيم شعفاط..

في غضون ذلك، أغلقت قوات الاحتلال المعبر العسكري الثابت على مدخل مخيم شعفاط، ومنعت حركة المواطنين ومركباتهم من وإلى المخيم، ما اضطرهم إلى استخدام مدخل قرية عناتا من جهة قرية حزما شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وافادت (وفا) بإن الاحتلال شن الليلة الماضية حملات دهم كبيرة لمنازل المواطنين في مخيم شعفاط والأحياء المجاورة: رأس خميس، ورأس شحادة، وضاحية السلام على خلفية المواجهات العنيفة التي اندلعت يوم أمس في محيط الحاجز العسكري قرب المخيم.

ويستعد سكان المخيم في الوقت الحالي لتنظيم مسيرة وتظاهرة باتجاه الحاجز العسكري لفك الحصار وإعادة فتحه أمام حركة المواطنين وسياراتهم، وذلك وسط تواجد عسكري إسرائيلي مكثف.