المطران عطا الله حنا يطالب بمنع إسرائيل من طمس آثار مسيحية بالقدس..

المطران عطا الله حنا يطالب بمنع إسرائيل من طمس آثار مسيحية بالقدس..

قام المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، يرافقه المحامي قيس ناصر، بزيارة ميدانية لبلدة عين كارم المجاورة للقدس وذلك بهدف معاينة مواقع الآثار المسيحية المهددة بالطمس من قبل السلطات الإسرائيلية.

يشار إلى أن هنالك آثارا مسيحية قديمة تعود إلى القرون الأولى للمسيحية والى الحقبة البيزنطية قد أقدمت السلطات الإسرائيلية على دفنها بالتراب وإخفائها، وأن هذه الآثار المسيحية اكتشفت قبالة عين العذراء حيث عاشت السيدة العذراء ردحا من الوقت كما أن هذه البلدة هي مسقط رأس القديس يوحنا المعمدان.

المحامي قيس ناصر تابع قضية الآثار المسيحية المهددة بالطمس وقام بالاتصال مع الهيئات الدينية المعنية، حيث أنه كان أول من كشف هذه الجريمة.

ووجه المطران من بلدة عين كارم التاريخية نداء عاجلا إلى كافة الكنائس والرؤساء الكنسيين بضرورة متابعة هذا الملف و"اتخاذ الإجراءات القانونية وسواها بهدف منع السلطات الإسرائيلية من البناء فوق هذه الآثار المسيحية التي تشير إلى تاريخنا المجيد والعريق في هذه الديار. كما و نطالب العالم المسيحي بضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية هذه الآثار".

وقال أيضا "إنها جريمة نكراء ترتكب في وضح النهار وتستهدف تاريخنا وتراثنا المسيحي المشرقي. إنها جريمة تضاف إلى سلسلة الجرائم الكثيرة التي ارتكبت بحق مقدساتنا المسيحية والإسلامية. انه استهداف لآثار ترتبط بتاريخ الكنيسة الأولى والحضور المسيحي خلال القرون الأربعة الأولى للميلاد، وإننا في الوقت الذي فيه نشجب ونستنكر هذا الاستهداف نطالب كافة الجهات المعنية بان تتحمل مسؤولياتها".