الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة تنعى المناضل أبو عبيدة عمران

الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة تنعى المناضل أبو عبيدة عمران

نعت شبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الى الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات الناشط والمناضل الفلسطيني أبو عبيدة عبد السلام عمران، إبن قرية بورين المحتلة، والذي قضى متأثرا بجراحه إثر جريمة سطو مسلح قام بها بعض المجرمين في مدينة هيوستن بولاية تكساس.

وقالت شبكة الجالية الفلسطينية في بيان صحفي إن الناشط الفلسطيني أبو عبيدة عمران، كان حاضراً في خدمة شعبه وفي مقدمة الصفوف دائماً، خاصة في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والحقوق المدنية والسياسية للجالية الفلسطينية والعربية في ولاية تكساس.

كما برز دوره في دعم قوافل الحرية لفك الحصار عن قطاع غزة ، ومشاركته الفعلية في احتضان اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من العراق، وكذلك دعمه لتحالف حق العودة وحركات التضامن وتأسيسه لفرقة فلسطينية تعنى بالدبكة والتراث وعدد من المراكز والجمعيات الخيرية والاهلية.

وذكر البيان أن الجالية الفلسطينية خسرت قائدا جماهيرياً حقيقياً، وهي اليوم تشاطر أبناء بورين في الوطن وفي الولايات المتحدة حزنهم على الفقيد العزيز، وتؤكد على انها ستواصل الاستمرار على طريق النضال والوحدة والعودة وتحقيق كامل الاهداف الوطنيه للشعب الفلسطيني والاهداف التي ناضل من اجلها الشهيد.

وتوجه البيان بتحية الوفاء الى أهالي وأسرى قرية بورين المحتلة، مسقط راس الشهيد، وإلى زوجته وعائلته ورفاقه في الوطن المحتل.

ويذكر ان " ابو عبيدة " ولد في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 1967، وهو متزوج وله ولدان وبنت "أبو عبيدة" و"مريم" و"أبوعلي مصطفى".

وكان أبو عبيدة قد انتمى في مطلع شبابه إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واعتقل وسجن، وسافر بعدها إلى الولايات المتحدةفي مطلع التسعينيات.