عباس يبحث مع هيل مساء اليوم الصيغة النهائية لبيان الرباعية

عباس يبحث مع هيل مساء اليوم الصيغة النهائية لبيان الرباعية

يبحث رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مساء اليوم مع ديفيد هيل، مساعد المبعوث الاميركي لعملية السلام جورج ميتشل، مضمون البيان الذي ستصدره اللجنة الرباعية الدولية لدعوة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي لاستئناف المفاوضات المباشرة.

ومن المقرر ان يستقبل عباس المبعوث الاميركي في رام الله بالضفة الغربية عند الساعة 20,30 (18,30 تغ)، كما افاد مسؤول فلسطيني طلب عدم ذكر اسمه. وقال المصدر ان "الرئيس عباس سيتلقى من هيل الصيغة النهائية لبيان الرباعية الذي اتفقت عليه اطراف الرباعية". وتابع "وفي المقابل سيبلغ الرئيس هيل بالقرار الفلسطيني المبدئي، وسيدعو اللجنة التنفيذية للمنظمة لاتخاذ القرار الفلسطيني من المشاركة في المفاوضات".

من جهته قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتيه لوكالة فرانس برس: "ننتظر بيان الرباعية كأساس للتفاوض، لكن المهم ان تقبل به اسرائيل ايضا". اما رئيس دائرة المفاوضات في م.ت.ف. صائب عريقات فرفض الافصاح عن الرد الفلسطيني على بيان الرباعية الدولية المرتقب، وقال "لن نستبق نتائج ما سيؤول اليه نشر البيان الوشيك للرباعية الدولية، من حيث احتمال استئناف المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية المباشرة". واكد عريقات ان "ما يهم الفلسطينيين على هذا الصعيد هو المضمون وليس التوقيت".

من جهته قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد "اليوم في ضوء لقاء هيل مع الرئيس عباس سنحدد موقفنا من المفاوضات المباشرة". واضاف "اذا ابلغونا صيغة فيها التزام في مرجعية المفاوضات ووقف الاستيطان سواء من خلال بيان الرباعية او برسالة من الرئيس الاميركي باراك اوباما سيكون الموقف الفلسطيني ايجابيا، لكن من السابق لاوانه اعلان مواقف قبل لقاء الليلة بين الرئيس وهيل".

بدوره توقع مسؤول فلسطيني "ان يتضمن بيان الرباعية اعادة التاكيد على بياناتها ومواقفها السابقة وان تدعو الطرفين للدخول في المفاوضات المباشرة". واضاف طالبا عدم ذكر اسمه "اتوقع ان تكون هناك لقاءات لاحقة لتحديد مكان وموعد وآلية انطلاق المفاوضات وان انطلاق المفاوضات سيكون إما في واشنطن او القاهرة".

وكان عباس اعلن مساء الاثنين عن استعداده لبدء مفاوضات مباشرة مع اسرائيل اذا دعت اليها اللجنةالرباعية "وفق قرارها الصادر في 19 آذار/مارس 2010".

وكانت اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي اكدت يومها في بيان ان المفاوضات المباشرة "يجب ان تؤدي الى تسوية تفاوضية بين الطرفين في غضون سنتين، تضع حدا للاحتلال المستمر منذ 1967 وينتج عنها قيام دولة فلسطينية مستقلة ديموقراطية وقابلة للحياة في الضفة الغربية وقطاع غزة، تعيش جنبا الى جنب في سلام وآمان مع اسرائيل وجيرانها الاخرين".

وتوقفت المفاوضات المباشرة غداة الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة في نهاية 20085. وترعى الولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة منذ ايار/مايو بسبب رفض عباس الانتقال الى المفاوضات المباشرة قبل الوقف الشامل للاستيطان وتحديد مرجعيات واضحة للمفاوضات على اساس قرارت الشرعية الدولية.

وكانت القيادة الفلسطينية اعلنت الثلاثاء عن احراز تقدم في الجهود الرامية الى اطلاق مفاوضات مباشرة مع اسرائيل خلال لقاء جمع الرئيس عباس بميتشل في رام الله.