غداً السبت: لقاء يجمع قادة "فتح" و"حماس" في غزة

غداً السبت: لقاء يجمع قادة "فتح" و"حماس" في غزة

أعلن الدكتور صخر بسيسو، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اليوم الجمعة، عن تنظيم لقاء يضم قادة من حركتي فتح وحماس يوم غد السبت في مدينة غزة، للبحث عن مخارج تنهي حالة الانقسام الفلسطيني.

ونقل مراسل وكالة "معاً" الفلسطينية في غزة عن بسيسو قوله انه وخلال زيارة رئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية بيت عزاء اللواء امين الهندي، تم الاتفاق على أن يلتقوا للبحث عن مخارج تنهي الانقسام، معربا عن أمله أن يتم الوصول إلى حل غدا خلال اللقاء.

وشكر عضو اللجنة المركزية لفتح، هنية على زيارته لبيت عزاء اللواء أمين الهندي مساء أمس، وقال :" نتمنى أن يكون استشهاد الهندي سببا أو مبررا يعيد الناس للنظر في حالة الانقسام لان استمرارها لا يخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني".

وأضاف بسيسو أن القضية ليست قضية توقيع على الورقة المصرية وإنما يجب أن تكون الثقة والنوايا صادقة، مؤكدا أن استمرار هذا المناخ سواء في غزة أو الضفة الغربية لا يعطي مجالا للثقة، موضحا انه جرى التأكيد خلال لقاء الامس، انه لا يمكن لأي فصيل أن يلغي الآخر، وان القوى السياسية على الأرض إذا أرادت أن تحقق الإرادة لا بد أن تكون موحدة ولها رؤية وبرنامج".

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، وفد حركة فتح المتواجد في قطاع غزة إلى الاجتماع مع قيادة حركة حماس، بعد انتهاء أيام بيت عزاء مدير عام جهاز المخابرات الفلسطينية السابق اللواء أمين الهندي، للحديث في أمور تتعلق بالمصالحة.

وقال هنية خلال زيارته برفقة وفد كبير من أعضاء حكومته وقيادة حماس لبيت العزاء بغزة في وقت متأخر مساء الخميس، نريد أن نجلس للحديث حول المصالحة بعد انتهاء العزاء.. نحن لا نقبل بما يحدث وحماس لا تلغي فتح ويجب أن تقوم العلاقة بيننا على الاحترام المتبادل والشراكة السياسية.