تنفيذية م.ت.ف تدعم جهود عباس والانخراط بجدية في المفاوضات..

تنفيذية م.ت.ف تدعم جهود عباس والانخراط بجدية في المفاوضات..

قال بيان صادر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء أمس الأربعاء، إنها تدعم الجهود التي بذلت من قبل جميع الأطراف لبدء المفاوضات المباشرة، كما أكد على البيان على العمل للانخراط بجدية كاملة في المفاوضات.

وجاء في البيان، الذي نشرته "وفا"، أن القيادة الفلسطينية تأمل أن تقوم الولايات المتحدة الأميركية واللجنة الرباعية مع المجموعة العربية ببذل أقصى الجهود من أجل ضمان الوقف التام للاستيطان، حتى يتم إنقاذ العملية السياسية التي بدأت بجدية كاملة في واشنطن قبل أسبوع، ولمنع القوى المتطرفة في إسرائيل من النجاح في تعطيل استمرار هذه العملية التي تمثل الفرصة السياسية الكبرى، وقد لا تكون هناك فرصة أخرى بعدها.

وتابع البيان أن "القيادة الفلسطينية" تدعم جهود الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإداراته وأطراف اللجنة الرباعية الدولية لبدء المفاوضات مع التركيز على القضايا الجوهرية ابتداء بالحدود والأمن، وكذلك جميع قضايا الوضع النهائي وخاصة القدس واللاجئين والمياه وسواها.

وجاء في البيان "سوف نعمل على الانخراط بجدية كاملة في هذه المفاوضات، ونعبر عن رفضنا للمواقف المتطرفة التي تتخذها حكومة إسرائيل، وخاصة إصرارها على مواصلة الاستيطان وتشديدها على الأمن ليس بهدف ضمان أمن إسرائيل وفلسطين، وإنما للتغطية على خطط التوسع والاستيلاء على أراض فلسطينية في الأغوار والقدس ومحيطها وأنحاء واسعة من الضفة الغربية، وبالتالي لمنع قيام دولة فلسطينية مستقلة ومترابطة وقابلة للحياة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وعبرت "القيادة الفلسطينية" من خلال البيان عن "دعمها ومساندتها التامة لمواقف وجهود الرئيس محمود عباس والوفد المفاوض في سبيل استمرار العملية السياسية وتوفير ضمانات نجاحها، وفق الأسس التي أكدنا عليها".

كما تؤكد القيادة الفلسطينية على تعزيز الوحدة تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الإطار الوطني المتكامل الذي هزم كل خطط الانقسام والاستيلاء على القرار الوطني المستقل ومحاولات رهن المصير الفلسطيني لحساب مصالح فئوية وإقليمية، بحسب البيان.

وأكدت "القيادة الفلسطينية" أيضا على "أهمية الاستمرار في ضمان الحقوق والحريات العامة وحق التجمع والتعبير وفق القانون، وعدم المساس بها بأية حال من الأحوال".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"