إصابة 6 موظفين في مجلس الوزراء الفلسطيني نتيجة استنشاقهم مادة سامة، وهنية يتهم المخابرات الإسرائيلية

إصابة 6 موظفين في مجلس الوزراء الفلسطيني نتيجة استنشاقهم مادة سامة، وهنية يتهم المخابرات الإسرائيلية

اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أمس،الاثنين المخابرات الإسرائيلية بالتورط في قضية الظرف المشبوه الذي وصل إلى مقر مجلس الوزراء في مدينة رام الله صباح الاثنين موضحا أنه عملية استهداف لرأس السلطة التنفيذية الفلسطينية .

وأصيب ظهر الأثنين ستة موظفين في مجلس الوزراء برام الله جراء استنشاقهم مادة سامة كانت موجودة في ظرف وصل إلى مكتب رئيس الوزراء .

وقال هنية خلال جلسة الحكومة الفلسطينية فوجئنا بحادث إجرامي وعمل خطير يستهدف رأس السلطة التنفيذية من خلال الظرف المسموم في مجلس الوزراء في مدينة رام الله حيث تم التعامل معه مما أدى إلى إصابة سبعة من رجال الأمن منهم واحد في حالة إغماء كامل " .

وأكد هنية أن المظروف البريدي وصل من مدينة تل أبيب الإسرائيلية وكان الهدف منه إيصاله إلى مدينة غزة حيث احتوى على غازات سامة مشددا على أنه يهدف إلى المس بالوزراء في الضفة الغربية وغزة .

وأضاف هنية إن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الحكومة الفلسطينية للتهديد مشيرا إلى وصول تهديدات متكررة في الفترة الأخيرة للوزراء وأعضاء الحكومة .

من جهته اعتبر ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء فى مؤتمر صحفي عقده أمام مستشفى رام الله الحكومي ما جرى هو محاولة إسرائيلية لاستهداف رئيس الوزراء ونائبه مؤكدا أن تحقيقا واسعا سيجري في الموضوع .

وتتكتم المصادر الطبية الفلسطينية في رام الله حتى الآن على طبيعة المادة التي كانت متواجدة في الظرف أو الحالة التي أصيب بها رجال الأمن الستة الذين تنشقوا الغاز وأصيبوا بحالات تسمم واغماء .

من جهتها اتهمت مصادر فلسطينية إسرائيل باستغلال الوضع الراهن وعدم اهتمام العالم بما يحدث فى الأراضي الفلسطيني لتنفيذ مخططاتها التي ترمى إليها باستهداف رأس الحكومة الفلسطينية .

وطالبت تلك المصادر بضرورة التدخل الدولي والعاجل لما يحدث والانتباه لما تشهده الأراضي الفلسطينية من اعتداءات إسرائيلية واسعة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018