ارتفاع عدد ضحايا الإشتباكات الفلسطينية- الفلسطينية إلى 7 وإصابة أكثر من 60 آخرين..

ارتفاع عدد ضحايا الإشتباكات الفلسطينية- الفلسطينية إلى 7 وإصابة أكثر من 60 آخرين..

قالت مصادر فلسطينية إن سبعة فلسطينيين قتلوا، الخميس، فيما أصيب أكثر من 60 آخرين في اشتباكات دامية وقعت بين عناصر حركتي فتح وحماس شمال قطاع غزة.

وأوضحت المصادر أن من بين القتلى العقيد في جهاز الامن الوقائي الفلسطيني محمد غريب وحسين هليل القيادي في حركة فتح وأمين سر الحركة في منطقة جباليا، إلى جانب أربعة من عناصر حركة فتح، وآخر من عناصر القوة التنفيذية التابعة للداخلية الفلسطينية.

وأكدت مصادر طبية مقتل العقيد محمد غريب واصابة زوجته وابنتيه وشقيقه، ومقتل القيادي حسين هليل ونجله شادي، ومرافقه أحمد الشوربجي اثر تعرض منزل العقيد غريب للقصف بقذائف الـ "ار بي جي" من قبل مسلحين بعد محاصرته لنحو خمس ساعات.

وأوضحت المصادر الطبية أن الاشتباكات العنيفة أدت إلى مقتل سبعة واصابة 60 آخرين، من بينهم 25 فى حال الخطر الشديد ونقلوا الى مشافي القطاع المختلفة.

وكانت مصادر في الأمن الوقائي اتهمت القوة التنفيذية التي ينتمى معظم عناصرها لكتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس بالوقوف وراء عملية اغتيال العقيد غريب والقيادي في "فتح" هليل.

ونفت القوة التنفيذية فى وقت سابق مقتل العقيد غريب موضحة ان هذا الكلام لا صحة له وان من قتل هم اثنان من مرافقيه.

كما قتل الشاب ايهاب المبحوح اثناء تواجده في محيط منزل العقيد غريب، بينما قتل الشاب شادي أبو عصر اثر تعرض مسيرة لحركة فتح كانت في طريقها الى المنزل المحاصر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018