استشهاد فلسطينيين بنيران الإحتلال؛ الأول في معبر بيت حانون في القطاع والثاني في مدينة نابلس في الضفة..

استشهاد فلسطينيين بنيران الإحتلال؛ الأول في معبر بيت حانون في القطاع والثاني في مدينة نابلس في الضفة..

قالت مصادر إسرائيلية أن الجيش قتل الليلة الماضية أحد ناشطي كتائب شهداء الأقصى، عبد الله منصور، 30 عاماً من مدينة أريحا، وذلك أثناء زيارته لأقاربه في مدينة نابلس.

وادعت قوات الإحتلال أنها أطلقت النار على منصور أثناء محاولته تفعيل عبوة ناسفة بالقرب من قوات الجيش في المدينة.

وفي سياق متصل، أفادت المصادر ذاتها، أن قوات الإحتلال اعتقلت 19 فلسطينياً من مختلف أنحاء الضفة الغربية، بزعم أنهم مطلوبون لأجهزة أمن الإحتلال.


ومن جهتها قالت مصادر فلسطينية أن عبد الله محمد منصور 32 عاما استشهد برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة نابلس، وداهمت عدة احياء فيها.

وافاد شهود عيان ان قوة إحتلالية اقتحمت المخيم واندلعت اشتباكات مسلحة مع رجال المقاومة، حيث كان منصور يتواجد في منزل أقربائه في المخيم، ونتيجة لاطلاق النار الكثيف اصاب رصاص القناصة منصور بينما كان يقف على نافذة المنزل ما ادى الى استشهاده على الفور.

في حين لم تتمكن سيارات الاسعاف من دخول المنطقة لاسعافه الا بعد فترة طويلة، وبعد ساعتين سمح الجيش بالدخول حيث كان منصور قد فارق الحياة.

واضاف الشهود ان الشهيد منصور وصل نابلس قبل ثلاثة ايام وهو من سكان مدينة اريحا جاء لزيارة اقاربه، وهو متزوج وله طفلين.

هذا وداهمت قوات الاحتلال عدة احياء في مدينة نابلس واعتقلت خمسة مواطنين، وهم : حكم ابو الريش 20 عاما من مخيم بلاطة، حسام الساحلي 25 عاما، والشقيقان فادي وزياد الغليظ من البلدة القديمة، وعزمي توفيق 20 عاما من مخيم العين.أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد جراء تعرضه لإطلاق نار بشكل مباشر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من معبر بيت حانون، شمال قطاع غزة.

وأوضحت المصادر أن سيارات الإسعاف الفلسطينية تسلمت فجر اليوم جثمان فلسطيني قتل علي يد جيش الاحتلال، موضحة أن الشهيد وصل المستشفى متفجر الدماغ جراء إصابته برصاص من العيار الثقيل.

وقال احد ضباط الإسعاف إن الشهيد الذي لم تعرف هويته، ويبلغ ( 27 عاما), تعرض لإطلاق نار من قبل الدبابات الإسرائيلية المتمركزة قرب معبر بيت حانون "ايرز" شمال القطاع، حيث أصيب برصاصة من العيار الثقيل في مؤخرة رأسه أدت إلى تفجير جمجمته وبتر أجزاء كبيرة منها، مما صعب التعرف على هويته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018