استشهاد فلسطينيين بنيران الاحتلال الاسرائيلي في خانيونس وجنين

استشهاد فلسطينيين بنيران الاحتلال الاسرائيلي في خانيونس وجنين

أعلنت مصادر طبية في مدينة غزة، صباح اليوم، استشهاد الشاب محمد جاد القدرة (25 عاماً) بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلية، التي اجتاحت منطقة أبو هداف، في بلدة القرارة، شمال مدينة خانيونس.

وذكر الدكتور معاوية حسنين، مدير عام الاستقبال والطوارئ في "مستشفى الشفاء" في مدينة غزة، أن الشهيد وصل إلى المستشفى عقب إصابته بعدة أعيرة نارية في الصدر والبطن.

وأكد د. حسنين، أن الشهيد القدرة وصل إلى المستشفى جثة هامدة.

وأفادت مديرية الأمن العام، أن جنود الاحتلال، اعتقلوا 29 مواطناً خلال عملية التوغل.

وأكد رياض القدرة شقيق الشهيد، أن قوات الاحتلال قتلت شقيقه بدم بارد، حيث أطلق عليه أحد الجنود النار من مسافة قريبة، وعندما حاول أحد أقربائه نقله إلى المستشفى لإسعافه، أطلق عليه جندي آخر عدة أعيرة نارية في الصدر ليؤكد استشهاده.

وقال شقيق الشهيد، إن تلك القوات اعتقلت عشرة مواطنين من عائلتي القدرة وأبو هداف، قبل أن تنسحب من المنطقة، التي سيطرت عليها لمدة أربع ساعات، عاثت خلالها فساداً وتخريباً في منازل المواطنين.
وفي مدينة جنين، استشهد، فجر اليوم، الشاب سائد فحماوي(22عاماً)، أثناء عملية اقتحام واسعة شنتها قوات الاحتلال على مدينة جنين ومخيمها.

وأفادت مصادر طبية في المدينة، أن الشهيد فحماوي، قضى برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام المدينة، بعد إصابته بعدة أعيرة نارية، حيث نقل إلى "مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي" في المدينة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال العديد من المنازل والمخازن والمحال التجارية في منطقة السيباط وسط المدينة، وفجرت أبوابها، وأطلقت النار بكثافة على منازل المواطنين.
وهدمت جرافات قوات الاحتلال الإسرائيلية، فجر اليوم، خمسة منازل في منطقة تل زعرب جنوب مدينة رفح.

وقال شهود عيان، إن 3 جرافات تدعمها حوالي 20 آلية، انطلقت من الشريط الحدودي الفاصل بين الأراضي الفلسطينية والمصرية، صوب منطقة تل زعرب، تحت وابل كثيف من إطلاق النيران.

وقامت جرافات الاحتلال بهدم خمسة منازل، تعود ملكية اثنين منها هدمت كلياً لمواطنين من عائلة ضهير وزعرب، وألحقت أضراراً مادية بمنازل مجاورة.

كما جرفت مساحات واسعة من أراضي المواطنين المزروعة بالزيتون، تعود ملكيتها لعائلة زعرب.


* المصدر: "وفا"