استشهاد 7 فلسطينين، بينهم شهيدان في قطاع غزة أحدهما راع والثاني من عناصر الجهاد الإسلامي

استشهاد 7 فلسطينين، بينهم شهيدان في قطاع غزة أحدهما راع والثاني من عناصر الجهاد الإسلامي

استشهد ثلاثة من عناصر كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس في انفجار عبوة ناسفة في بلدة دير أبو ضيف شمال جنين بالضفة الغربية .

وقال شهود عيان فى البلدة انهم سمعوا صوت انفجار قوى جدا تبين فيما بعد ان الانفجار اودى بحياة ثلاثة من عناصر حماس.

وقالت المصادر الفلسطينية ان انفجار العبوة ادى الى استشهاد شادي حسين صلاح (28عاماً) من قرية بيت قاد شرق جنين، وعنان احمد مصطفى دراغمة (25عاماً) من طوباس ويعمل مهندس، ومالك ياسين من قرية ابو ضعيف شرق جنين فيما قالت مصادر طبية ان جثت الشهداء كانت ممزقة ومحترقة بالكامل من شدة الانفجار.

وكانت مصادر أمنية فلسطينية وشهود قالوا ان ناشطين فلسطينيين استشهدا قرب بلدة بيت لحم بالضفة الغربية بعد مواجهة مع جنود الإحتلال استمرت حوالي ساعتين صباح الجمعة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية وشهود إن أكثر من 50 جنديا إسرائيليا شاركوا في العملية. وأضافوا أن الناشطين كانا مختبئين في كهف خارج قرية شرقي بيت لحم عندما حاصرهما الجنود الإسرائيليون.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الناشطين وهما من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي قتلا برصاص الجنود بعد أن فتحا النار عليهم أثناء محاولتهم القاء القبض عليهما.


وعلى صعيد آخر، تمكن محامي نادي الأسير الفلسطيني رائد محاميد من زيارة رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المختطف عزيز الدويك القابع في سجن "كفار يونا" بالداخل الفلسطيني.

وأفاد الدويك بأنه لم يتعرض للاعتداء أثناء وجوده في سجن "عوفر" الاحتلالي قرب رام الله، وإنما كان يعاني من حالة صحية سيئة نقل على اثرها الى المستشفى.

وأضاف أنه كان الخميس الماضي في حالة شبه اغماء، وقبل ذلك عانى من ارتفاع شديد في الضغط واوجاع في الصدر وبقي يومين لا يستطيع أداء الصلاة والحركة بشكل طبيعي.

وأفاد بأن أحد المحققين قال له: "نحن أخطأنا باعتقالكم، كان يجب علينا قتلكم". وأضاف أنه نقل الأربعاء إلى "عوفر" للتحقيق، ولم يوقع على أي إفادة ولم يدل بأية كلمة.


أعلنت مصادر فلسطينية أمس، الجمعة، أن فلسطينيا استشهد جراء إطلاق النار عليه بشكل متعمد من قبل جنود الاحتلال المتمركزين على الحدود الشمالية لقطاع غزة.

وأوضحت المصادر أن المواطن غانم الخطيب (30 عاما) من سكان القرية البدوية استشهد بالقرب من أنقاض مستوطنة "ايلى سيناى" حينما كان يرعى الأغنام هناك.

وأوضحت المصادر أن الشهيد أصيب بعيار ناري في الصدر أدى إلى استشهاده علي الفور.

إلى ذلك أعلنت مصادر في سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي أن احد مقاوميها استشهد، فيما أصيب آخر بجراح خطيرة، وذلك خلال اشتباك مسلح وقع بين مقاومين من سرايا القدس وجنود الاحتلال بالقرب من مصنع العصير شرق مدينة غزة ليرتفع بذلك عدد الشهداء إلى اثنين.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن " محمد النذر " المقاوم من سرايا القدس استشهد بعد إصابته بعدة أعيرة نارية في أنحاء متفرقة من جسده.

وأعلنت مصادر في حركة الجهاد أن احد مقاتليها استشهد وأصيب آخر بعد أن حاصرتهم قوة إسرائيلية بالقرب من مقبرة الشهداء شرق مدينة غزة، بعد تمكنهم من إطلاق صاروخ من طراز "قدس4" المطور باتجاه مدينة المجدل (عسقلان).

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018